بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

قصيدة: سجين الأرض

10688347_398008373685050_5424454727668251118_o

يا عَتمِة الزنازين
داويني مِ العِلَّة
كُنا نيران براكين
وكنت انا الأكتر
وتفوت يا ليل
وأصبَح أنا قِلَّة
والحِلم دين
لا يُندَفع بالسَهو
والثورة دين،
ومافيهش مُرتَدين
ولو مافيهوش إلايا أنا الحالِم
ما هَحيد عَن المِلَّة
والشُهدا أنبياء جِدعان
مِترصَصين فوق حيطان البَهو
حالِم أنا لحلم مش مَحلوم
سامِع غُناك البُكا،
يا طير حَزين مَظلوم
والإسم مِش مَعلوم
من وِسط ألف الألفْ
سامحوني لو بَنسَى
وِسط العدد واللّفْ
والحِمل بالُه طَويل
بيتَقِل الموازين
لَو حتى هان أو خَفْ
يابن التراب والأرض
دبدب برجلك
لاجل ما يثور التراب يفهم
إن إحنا مش للبيع
راح ييجي يوم والأرض راح تحلم
يومها الحصون ما هتنجو مِ الزلازيل
يا بيبان سُجون المَظلومين
إفتَحي،
لاجل ما نضُم الوِلاد وِسطنا
ولَو قِسيتي
من كترة المساجين،
ضُميني لَو تِسمحي
يا عتمة الزنازين.

التعليقات