بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

أسبوع حبس إضافي للصحفيَّين السويفي وعبد العزيز بسبب تأجيل الجلسة.. و”نصف حرية” لشوكان

من اليمين إلى اليسار: أحمد عبد العزيز وإسلام عشري وحسام السويفي
من اليمين إلى اليسار: أحمد عبد العزيز وإسلام عشري وحسام السويفي

أجَّلَت محكمة جنايات جنوب القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، اليوم السبت، النظر في تجديد حبس إسلام عشري والصحفيَّين حسام السويفي وأحمد عبد العزيز إلى جلسة السبت المقبل 15 سبتمبر، بدعوى تعذُّر نقلهم من محبسهم، بسبب الحكم في قضية فض رابعة.

ألقت قوات الأمن القبض على السويفي وعبد العزيز وعشري من على سلالم نقابة الصحفيين، في ديسمبر 2017، عقب انتهاء وقفة احتجاجية للصحفيين ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية للقدس، ليُضَموا للقضية ٩٧٧ لسنة ٢٠١٧ أمن دولة، والتي تسمى إعلاميًا بـ”مكملين2″ أو “الثلاجة”.

ورغم محاولات الصحفيين الضغط، من خلال الوقفات والبيانات المطالبة بالإفراج عن زميلَيهم السويفي وعبد العزيز، استمر حبسهم منذ ما يقرب من عام.

وقاد شقيق حسام السويفي، مؤخرًا، حملةً على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك تحت عنوان “دعمكم بيقوينا” للمطالبة بالإفراج عن شقيقه والتأكيد على ضرورة دعم الصحفيين المحبوسين.

ويعاني أهالي المحبوسين على ذمة القضية ٩٧٧ لسنة ٢٠١٧ من تعنُّت إدارة سجن طرة المحبوس فيه المتهمين، منهم السويفي وعبد العزيز وعشري، حيث أكَّدَت زوجة وشقيق الصحفيان عبدالعزيز والسويفي ذلك في أكثر من مناسبة.

جدير بالذكر أن محكمة الجنايات، برئاسة المستشار حسن فريد، والتي تنظر مدَّ حبس معتقلي القدس السويفي وعبد العزيز وعشري، قضت، اليوم السبت، بحبس المصور الصحفي محمود أبو زيد شوكان في قضية فض رابعة بالحبس ٥ سنوات والمراقبة ٥ سنوات أخرى، ضمن مئات المتهمين، الذين صدرت بحقهم أحكام تبدأ بالإعدام والمؤبد وتنتهي بالسجن لسنوات.

وكانت قوات الجيش والداخلية قد ألقت القبض على شوكان، أثناء تغطيته فض اعتصام ميدان رابعة العدوية في ١٤ أغسطس ٢٠١٣ لصالح وكالة تصوير ديموتكس.

            

التعليقات