بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

الشرطة العسكرية تختطف خمسة من عمال بتروجيت المعتصمين

قامت الشرطة العسكرية بالأمس، في حوالي الساعة الثانية ظهراً، باختطاف خمسة من عمال بتروجيت المعتصمين أمام وزارة البترول للمطالبة بالعودة إلى العمال بالشركة التي قامت إدارتها بفصلهم قبل قيام ثورة 25 يناير بأيام معدودة.

بدأ اعتصام حوالي 150 عامل من عمال بتروجيت أمام وزارة البترول منذ 22 مايو الماضي. ويبلغ عدد العاملين بالشركة حوالي 1500 عامل. هذا ويذكر العمال أن إدارة الشركة كانت دائماً ما تلقي عليهم وعوداً زائفة بالعودة للعمل مرة أخرى بالشركة، لكن الشركة لم ترسل إلى اليوم مندوباً واحداً للتفاوض مع العمال أو لبحث مشاكلهم، بعد أن مر على الاعتصام أمام وزارة البترول أكثر من عشرة أيام.

وصرح محمد دوبان، أحد المعتصمين، لموقع الاشتراكية الثورية، أن “العمال المفصولين لم يتمتعوا بأي تأمين طوال فترة عملهم بالشركة التي تعد أغنى شركة بترول في مصر. وقد علمنا اليوم أن زملائنا المختطفين سيقضون 15 يوم في الحبس، كما تلقينا مكالمة تليفونية من أحد ضباط الشرطة العسكرية لمساومتنا على فض الاعتصام إذا كنا نريد إخلاء سبيل زملائنا الخمسة (!!)”.

وأضاف دوبان أنه “بالرغم من نجاح ثورة 25 يناير في إسقاط مبارك، إلا أن مطالبنا لا تزال معلقة إلى اليوم، كما أن حقوقنا لا تزال مسلوبة هي الأخرى، كما أن الثورة المضادة اليوم في قطاع البترول يقودها رئيس الهيئة العامة للبترول، هاني ضاحي”.

ويناشد مركز الدراسات الاشتراكية كافة القوى العمالية المناضلة للتضامن مع عمال بتروجيت من أجل انتزاع حقوقهم المشروعة في ظل شكوى العمال من التعتيم والتجاهل الإعلامي لقضيتهم واعتصامهم، وفي ظل تهديد الشرطة العسكرية لهم ومساومتها لهم بعد أن اختطفت خمسة منهم.

التعليقات