بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

ساحة سياسية

استفزاز جديد لأهالي الشهداء:

تأجيل قضية العادلي للمرة الثالثة

في خطوة جديدة شديدة الاستفزاز لأهالي الشهداء،قررت اليوم محكمة القاهرة الجديدة بالتجمع الخامس، برئاسة عادل عبد السلام جمعة، تأجيل قضية وزير الداخلية الأسبق، السفاح حبيب العادلي، و16 آخرين من مساعديه، إلى يوم 27 يوليو القادم، حيث يتهم أولئك القتلة بقتل المتظاهرين يوم جمعة الغضب 28 يناير.

فيما تظاهر أكثر من 200 من أهالي الشهداء وعدد آخر من المتضامنين معهم أمام المحكمة منذ الصباح الباكر، بينما كانوا يرددون هتافات تطالب بالقصاص من القتلة، مثل” خلص الكلام، خلص الكلام.. المطلوب الإعدام” و”القصاص، القصاص.. قتلوا ولادنا بالرصاص”. ويُذكر أن تواجد عدد كبير من ضباط الأمن المركزي أصحاب التاريخ الأسود في قمع المظاهرات وقمع المحتجين المطالبين بالديمقراطية أثناء حكم الديكتاتور مبارك، ومن أبرزهم الضابط السفاح هشام العراقي.   استمر التظاهر عدة ساعات إلى أن صدر قرار تأجيل جلسة القضية إلى 25 يوليو القادم، في حوالي الساعة العاشرة صباحاً، ذلك القرار الذي أدى إلى استفزاز المتظاهرين من أهالي الشهداء، وقد زادت الطينة بلة عندما علم أهالي الشهداء بقرار الإفراج عن كل من أسامة المراسي الذي يشغل منصب مساعد وزير الداخلية لشئون التدريب حالياً، وعمر فرماوي الذي يشغل هو الآخر منصب مدير أمن 6 أكتوبر حالياً، مما دفع المتظاهرين لإلقاء الحجارة على قوات الأمن المركزي وقوات الجيش والشرطة العسكرية، فيما تراجعت قوات الأمن المركزي سريعاً فور بدء إلقاء الحجارة من قبل المتظاهرين.   هذا وقد تهشم عدد كبير من عربات الشرطة كما أصيب عدد من جنود الأمن المركزي. وقد ردد المتظاهرون هتافات ساخطة على ما يتم من مماطلة المتعمدة في محاكمة القتلة، مثل “يسقط يسقط المشير” و”يا مشير ساكت ليه.. انت منهم ولا ايه”.   فيما توعد المتظاهرون بالنزول والمشاركة في التظاهر بميدان التحرير يوم 8 يوليو القادم، كما توعدوا الداخلية بتلقينهم درساً جديداً في هذا اليوم. ويُذكر أن أهالي الشهداء يواصلون حتى الآن اعتصامهم أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون بماسبيرو للمطالبة بالقصاص لدم أبنائهم وذويهم، لليوم الثالث على التوالي.   وقد ذكر المحامي أحمد ممدوح، الذي حضر جلسة القضية، لموقع الاشتراكية الثورية، أنها هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها حبيب العادلي بالملابس الزرقاء الخاصة بالسجن، كما ظهر عدد من مساعديه بالملابس البيضاء الخاصة بالحبس الاحتياطي.   وجدير بالذكر أن اليوم يوافق اليوم العالمي لمناهضة التعذيب. وفي هذا السياق، تنظم “قوة العمل لمناهضة التعذيب” بالاشتراك مع لجنة الحريات بنقابة الصحفيين ومجموعة “لا للمحاكمات العسكرية”، مؤتمراً بالدور الرابع بنقابة الصحفيين في السادسة من مساء اليوم. ويتضمن المؤتمر عدداً من الفعاليات لمناهضة ومواجهة التعذيب الذي يستمر إلى اليوم في مصر، ولاستنكار ورفض تحويل المدنيين للمحاكمات العسكرية.

التعليقات