بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

في ظل ارتفاع الأسعار الفاحش

كل الدعم لنضال عمال السيراميك بالعاشر من رمضان للحصول على مستحقاتهم المالية

يعلن الموقعون أدناه على تضامنهم الكامل مع نضال عمال شركات السيراميك بمدينة العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية (نحو 12 شركة يعمل بها حوالي 20 الف عامل)، في مواجهة السياسات الاقتصادية المعادية للفقراء والتي تزيدهم فقرا وتزيد الأغنياء غنى.

انتفض العمال، خلال الشهر الجاري، بعد أن تزايدت انتهاكات كبار رجال الأعمال لحقوقهم المادية وبات الفصل التعسفي خاصة للنقابيين الشرفاء هو القاعدة، وفي ضوء ارتفاع الأسعار الرهيب شهدت المدينة اضرابات لعمال السيراميك في اوميجا وفارسينا والامراء واليوم في بيراميدز، للمطالبة بصرف مستحقات مالية متأخرة من أرباح وبدلات، إلى جانب تحسين أوضاع إجراءات السلامة والصحة المهنية حيث يعانون من إصابات دائمة ومتكررة بسبب فقدان الحماية الحقيقية لهم.

ويؤكد الموقعون أدناه على تضامنهم الكامل مع عمال بيراميدز المضربين عن العمل منذ الاربعاء الماضي ،احتجاجا على فصل اثنين من زملائهم بتهمة التحريض على الاضراب ،ويرفضون التهديدات الأمنية للعمال المضربين التي تمثلت في تهديد عقيد شرطة للعمال المضربين حيث هددهم قائلًا “أنا ممكن أجيب تشكيل يلمكوا في 5 دقايق”.”، ما أثار غضب العمال، وأكدوا أنهم مستعدين للموت بشركتهم قائلين: “إحنا على جثثنا نفض الإضراب ونسيب حقنا”.
ولخص المضربون، الذين يصرون على استمرار اضرابهم رغم اصرار ادارة الشركة على عدم التفاوض معهم بل وتحريرها لمحاضر ضد 13 عاملًا تتهمهم فيها بالتخريب والبلطجة لدفعهم لفض الاضراب، مطالبهم في عريضة تقدموا بها للإدارة، وهي أن يكون بدل الوجبة 300 جنيهًا بدلًا من 150، وأن يكون بدل الوردية الأولى 10 جنيهات، وبدل الوردية الثانية 15 جنيهًا، وبدل الورديه الثالثة 20 جنيهًا.

وأضافوا أن مطالبهم تشمل كذلك إعادة الحافز الإنتاجي الشهري، واحتساب الإضافي بدون عرض على مدير عام المصنع في حالة موافقة مدير القسم، وإضافة الإضافي والبدلات، وهي بدل الوجبة وبدل الورادي، على المرتب الشهري، فضلًا عن تعديل المرتبات بزيادة 200 جنيه غلاء معيشة، وتعديل شريحة التأمين الاجتماعي بحد أدنى 600 جنيه، وإعادة النظر فى الأرباح السنوية الماضية 2015 بحد أدنى 1600 جنيه.

وطالب العمال بإنشاء مكتب للتحقيقات في أمور العمال بالنسبة للجزاءات والفصل التعسفي بدون وجه حق، وقبول الإجازات السنوية للعمال حتى نهاية الشهر، وأخيرًا تأمين شامل على العمال ضد مخاطر الخامات.

ويطالب الموقعون أدناه كل القوى السياسية والحقوقية والعمالية بالتضامن مع العمال المضربين ضد سياسات النهب والتقشف، وبممارسة كافة اشكال الضغط على أجهزة الدولة وعلى رأسها القوى العاملة لكي تقوم بدورها تجاه العمال المضربين.

حملة نحو قانون عادل للعمل
مكتب عمال الاشتراكيين الثوريين
المركز المصرى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
مكتب العمال بحزب مصر القوية
حزب العيش والحرية تحت التأسيس

30 أغسطس 2016