بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

إلى الرفاق في حزب “العيش والحرية”: نتضامن معكم ضد الحملة الأمنية المسعورة.. طريق النضال ليس مفروشًا بالورود

الاشتراكيون الثوريون

نشهد في الأسابيع الأخيرة حملةً أمنيةً مسعورة، يديرها النظام العسكري على شباب الأحزاب، وفي القلب منهم عشرات الرفاق من حزب العيش والحرية، بالإضافة إلى التحقيق مع وكيل مؤسسي الحزب خالد علي بتهم تافهة ومُلفَّقة.

ونشير إلى أن حملات الاعتقالات الأخيرة تأتي بغرض وأد أصوات المعارضة، المنظمة منها والمستقلة، التي بدأت في التصاعد، سواءً لرفض قرارات النظام الاقتصادية، أو تمرير اتفاقيةٍ مشبوهة لتسليم جزيرتي تيران وصنافير لآل سعود، وكذلك تلك الأصوات بدأت تعلو استعدادًا لانتخابات رئاسية في 2018 ومنهم خالد علي كمرشَّحٍ مُحتَمَل.

إننا، الاشتراكيين الثوريين، نعلن تضامنَّا مع الرفاق في “العيش والحرية” ضد الحملة التي يتعرَّضون لها، ونقول لهم أننا جميعًا نعلم أن النضال أمام نظام عسكري مستبد، ليس مفروشًا بالورود.

ونقول أن السجون لن تثني الحالمين بغدٍ أفضل عن طريقهم، وأن محاولات النظام العسكري لزرع اليأس في قلوب الشباب يجب أن يؤول مصيرُها إلى الفشل.

ونؤكد للرفاق في “العيش والحرية” أننا نقدِّر الثمن الذي تدفعونه، وأننا سنعمل معكم كتفًا بكتف في كل الخطوات التي تقررونها لمواجهة تلك الحملة.

عمر السجن ما غيَّر فكرة.. عمر القهر ما أخَّر بكرة

الاشتراكيون الثوريون
23 مايو 2017