بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

الديكتاتور يريد أن يُسمَع صوته فقط.. لكن الأفكار لا تموت

الاشتراكيون الثوريون

في خطوةٍ ليس لها مثيل سوى في أعتى النظم المستبدة، تقمَّص نظام السيسي عباءة ديكتاتور كوريا الشمالية، وقرَّرَ حجب 21 موقعًا صحفيًا.

السيسي، كما دَرَجَ منذ بداية الانقلاب العسكري على ثورة يناير، منتصف 2013، رمى بالدستور، الذي صاغه هو ورجاله، والذي يحظر مصادرة الصحف أو مصادرة الآراء، في صفيحة القمامة. وعَصَفَ أيضًا بصحفٍ مصرية تصدر في مصر وحاصلة على ترخيص من المجلس الأعلى للصحافة.

السيسي لأنه يعيش في الثكنة العسكرية لا يدرك أن للافكار أجنحة ستصل إلى الشغوفين بالمعرفة والتوَّاقين إلى مجتمعٍ تتعدَّد فيه الآراء.

إن هذه الخطوة التي تليق بحكم السيسي فعلًا ليست مفصولة عن قمعه للقوى السياسية والاجتماعية.

خطوة ستجمهر الآلاف ضده هو بالذات وإن لم يكن اليوم فغدًا.

ولكن اليوم ينبغي على كافة القوى السياسية والاجتماعية أن تضع قضية حرية الصحافة على رأس أجندتها.

وينبغي أن تضع القوى الحية بنقابة الصحفيين، بعد تأميمِ مجلسها، قضية الصحفيين ومستقبلهم المهني والمعيشي على رأس أولوياتها بعد أن قُطِعَت أرزاق الكثيرين منهم جراء هذا الإجراء.

لسنا كوريا ولن نكون.. وسينقل الإعلام الحر من كل حارة صوت الجماهير الناقمة على سياسات الإفقار والاستبداد.

ولا توجد قوى سياسية ناضلت في ظل حكم عسكري عجزت أن تنقل صوتها للجماهير.

الاشتراكيون الثوريون
26 مايو 2017