بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

لن يهزم “بلفور” سوى المقاومة

الاشتراكيون الثوريون

حلَّت الذكرى المئوية لوعد بلفور بقصفٍ صهيوني لنفقٍ للمقاومة في خان يونس بغزة، واحتفال بريطانيا بوعدها المشئوم، وهو ما يؤكِّد اعتزام النظام الرأسمالي العالمي والدول الإمبريالية الاستمرار في سياساتها تجاه الشعوب الفقيرة، واستهدافها للمقاومين من بينهم.

جاءت احتفالات رئيسة الوزراء البريطاني تيريزا ماي بخطيئة بريطانيا العظمي “وعد بلفور”، بحضور رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، لتؤكِّد دعم النظام العالمي لسياسة الاحتلال تجاه الفلسطينيين، وما يؤكد ذلك هو تصريحات تيريزا ماي، إذ قالت: “نحن فخورون بالدور الذي لعبناه في إقامة إسرائيل، وسوف نحتفل بالتأكيد بالذكرى المئوية”، وكذلك تصريحات وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، التي اعتز فيها بمعلمه بلفور، عندما قال: “إن وعد بلفور كان لا غنى عنه لإقامة دولة عظيمة”، واصفًا اقتصادها القائم على استغلال ثروات الشعوب العربية ودعم الصهيونية والقوى الرأسمالية بـ”الاقتصاد الديناميكي عالي التقنية”.

لم يقتصر تأكيد بريطانيا على استمرار سياستها الداعمة للكيان الصهيوني على الاحتفال بوعد بلفور، لكنها ألغت تحقيقًا كانت قد فتحته لجنة الشئون الخارجية في مجلس العموم بشأن سياسة بريطانيا إزاء الصراع الصهيوني الفلسطيني، والذي كان من المُفتَرَض أن تُنشَر نتائجه في الثاني من نوفمبر الجاري، أي بالتزامن مع الذكرى المئوية للوعد المشئوم.

إن سياسات بريطانيا، صاحبة الوعد والمحتفلة به، وغيرها من طغاة السوق العالمي من الدول الإمبريالية، أدت إلى استمراء الكيان الصهيوني جرائمه البشعة ضد الشعب الفلسطيني، وممارسته إرهابًا متواصلًا منذ قرنٍ من الزمان يكتوي بناره هذا الشعب.

ولا يفوق سياسات بريطانيا خِسَّةً، إلا سياسات الأنظمة العربية التي لا تتوانى عن خدمة الكيان الصهيوني وتلبية مصالحه، وعلى رأسها نظام عبد الفتَّاح السيسي، الذي لا يتحدَّث عن المنطقة العربية إلا وتعهَّدَ بخدمة السلام مع الصهاينة وحماية أمنهم من عمليات المقاومة المشروعة، ويظلُّ مُتمسِّكًا بحصاره الشعب الفلسطيني في غزة ومحاولاته المستميتة لنزع سلاح المقاومة واجتثاثها من أرضها.

يؤكِّد الاشتراكيون الثوريون، وهم يؤازرون الشعب الفلسطيني في نضالِه ضد الصهيونية والاحتلال، أن المقاومة المُسلَّحة والمقاومة الجماهيرية – داخل فلسطين وخارجها ضد الأنظمة المتحالِفة مع الصهيونية – هي الطريق الوحيد لدحر هذا الاحتلال وعودة حدود فلسطين إلى ما كانت عليه قبل العام 1948، ويطالبون الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة أن تتوحَّد خلف راية المقاومة، دون الالتفات إلى وعود حكام المنطقة، الذين باعوا القضية، ويُروِّجون للتطبيع مع الاحتلال.

الاشتراكيون الثوريون
4 نوفمبر 2017