بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال «سكر الفيوم» يؤكدون استمرارهم في الإضراب ويتهمون المحافظ بالتدخل لصالح الإدارة

أصدر عمال شركة السكر، بالفيوم، اليوم السبت، بيانًا أعلنوا فيه استمرارهم في إضرابهم عن العمل، والذي بدأ الثلاثاء الماضي، للمطالبة بزيادة مرتباتهم، وزيادة بدل الوجبة، وبدل طبيعة العمل، وإقالة المدير الإداري، رافضين ما اسموه تسلط محافظ الفيوم وتدخله بين عمال المصنع والإدارة لمصلحة الأخيرة.

وقال العمال في بيانهم: “نعلن نحن عمال سكر الفيوم إننا لن يخيفنا ويرهبنا تسلط محافظ الفيوم، بتدخله السافر بين العاملين وإدارة الشركة، في محاولاته تقديم الود للإدارة، بغرض استمراره في استنزاف الشركة، والحصول على منتج السكر بسعر متدني جدًا لا يمثل قيمة إنتاجه”.

واتهم البيان المحافظ بأنه: “قام ولأول مرة خلال اخر خمس سنوات باستخدام سلطاته وتكليف الجهات الأمنية بالقبض علي بعض العمال، بعد أن تقدمت إدارة الشركة ببلاغات ضدهم على إثر انتشار دعوة الإضراب بين العمال، من أجل مساواتهم بالشركات المماثلة في انتاج السكر”.

وأردف البيان: ”نؤكد أننا مستمرون في إضرابنا عن العمل حتى تحقيق كافة مطالبنا، التي سبق أن قدمنا نسخة منها لكافة الجهات المعنية، والتي كان أبرزها: إقالة المدير الإداري صاحب التحركات لدى كافة الجهات بالمحافظة ناقلا لهم معلومات كاذبة، أيضًا إقالة كل من تستر عليه في مخالفات جسيمة من قبل، وأن كانت يد المحافظ قد توغلت فسادًا داخل المحافظة وتدخله في كافة شئون مصالحها بما يجلب له المنفعة الشخصية”.

واختتم البيان قائلًا: ”نعلن نحن عمال سكر الفيوم أننا قادرون على حماية أموال شركتنا من ابتزاز المحافظ مقابل إرهابنا والضغط علينا للتنازل عن حقوقنا ولن نكون كمن شارك في النصب عليهم من قبل أثناء توليه نائب رئيس جامعة عين شمس”.

وكان قاضي التجديدات بمحكمة إطسا الجزئية، أصدر قرارًا اليوم السبت، بإخلاء سبيل 3 من العاملين بمصنع سكر الفيوم بضمان محل إقامتهم، بعد اتهامهم بالدعوة للإضراب والتجمهر وتعطيل العمل متفقين.

وقال أحد عمال المصنع إن إدارة المصنع هددت العمال، باتهامهم بسرقة أطنان من السكر والاتجار فيها، وحرق برجولة سكر داخل المصنع، إن لم يتوقفوا عن دعوة زملائهم للإضراب، مضيفًا أن الإدارة تريد إرهاب العمال وإرجاعهم عن المطالبة بحقوقهم، وتستغل مساعدة المحافظ في ذلك.

وشهد مصنع سكر الفيوم، العام الماضي، إضرابًا عن العمل استمر نحو 20 يومًا للمطالبة بعدة مطالب منها: صرف المقابل النقدي عن رصيد الإجازات السنوية، وصرف علاوة الترقية أسوة بما كان يتم في السنوات السابقة، ورفع بدل الوجبة ورفع بدل المخاطر، وتم فض الإضراب من قبل العمال بعد تنفيذ إدارة الشركة بعض المطالب والوعد بتنفيذ البعض الآخر.

يذكر أن مصنع سكر الفيوم الآن في فترة صيانة، وهي الفترة التي يتم فسخ عقود العمال الموسميين فيها، ولا يبقى سوى المعينين فقط، لحين بدء موسم الإنتاج الجديد ببداية دخول محصول البنجر.

التعليقات