بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

رسالة من حرفيين بدمياط

2016-635998865431858709-185

يعاني حرفيو دمياط من سياسات الإفقار والتقشف، خاصة بعد قرارات نوفمبر الاقتصادية التي أدت إلى حالات إغلاق أو بطالة لكثير من الورش المنتشرة أسفل المنازل، وزيادات لا تنتهي في أسعار المواد الخام المستخدمة في صناعة الأثاث من خشب وأبلاكاش وأدوات التنجيد والدهانات، في غياب تأمين صحي أو حماية ضد مخاطر العمل. يعمل تقريبا نص مليون حرفي كعمالة غير منتظمة، بالإضافة إلى عمال الأثاث في مدينة دمياط الجديدة والذين تقدر أعدادهم بالآلاف.

الحرفيون معاناتهم تزداد يوميًا في ظل غلاء الخامات وأسعار الدواء والغذاء.

حرفيو دمياط “عايزين يعيشوا”:

*أولًا بالوقف الفوري لزيادة الأسعار وفرض تسعيرة جبرية.
*عايزين نعيش بتأمين صحي لصنايعية يعملون ١٢ساعة “ولو تعب الصنايعي ميلاقيش حق العلاج”.

*عايزين نعيش بدعم الصناعة وبمعارض تسويق للموبيليا للورش الصغيرة، وليست للمصانع والتجار الكبار.

*عايزين حد أدنى للأجور في مصانع دمياط الجديدة، ونعمل بعقد عمل “مش لما صاحب العمل ميكونش عايز شغل ينسينا”.

*عايزين نعرف لماذا تبني الهيئة الهندسية للقوات المسلحة مدينة جديدة للأثاث في دمياط الجديدة، رغم وجود ورش ومصانع كثيرة؟!

*عايزين “ترحمونا من الضرايب، إحنا أصلًا حالنا واقف”.
*عايزين شقق وسكن للحرفيين “نجيب منين كل شهر ٧٠٠ و٨٠٠ جنيه؟!”.

*عايزين نعيش “‘إحنا ما بنعملش حاجة من الصبح لبليل إلا أننا نشتغل أو ندور على شغل.. إزاى مش عارفين نعيش؟!”.

#عايزين نعيش – عايزين نعيش

التعليقات