بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

وداعًا.. مصطفى نايض

عدسة: حسام الحملاوي
عدسة: حسام الحملاوي

تنعي حركة الاشتراكيين الثوريين ببالغ الأسى القيادي العمالي البارز مصطفى نايض.

كان نايض أحد قيادات اعتصام عمال الحديد والصلب بحلوان عام 1989، ذلك الاعتصام البطولي الذي قاده مع رفاقه في ذلك الوقت الصعب الذي كانت فيه دولة مبارك في عنفوان قمعها، في الوقت الذي كانت فيه الدولة تخوض صراعًا دمويًا مع الجماعة الإسلامية، وفي ظل خطابٍ رسمي يطالب الشعب بالصمت وتأجيل أية مطالبات لتحسين الأوضاع المعيشية بحجة “الحرب على الإرهاب”، وفي ظل حالة الطوارئ وجبروت ذكي بدر وزير الداخلية آنذاك، زلزل عمال الصلب منطقة حلوان بل ومصر كلها باعتصامهم.

رفع العمال مطالبهم وصمموا عليها، جنَّ جنون دولة مبارك واقتحمت الاعتصام بآلاف من جنود الأمن المركزي واستخدمت الرصاص المطاطي والحي ضد العمال، استشهد العامل عبد الحي، واعتُقِلَ المئات من العمال، كان من بينهم المناضل مصطفى نايض. عمال الصلب قدَّموا لنا الدرس؛ لم تثنهم الحرب على الإرهاب عن التحرُّك للمطالبة بحقوقهم، كانوا على علمٍ بأن الصراع الحقيقي في هذا البلد هو صراع طبقي بين ظالمين ومظلمين، بين فقراء العمال ودولة رأس المال.

عزاؤنا الوحيد في وفاة المناضل مصطفى نايض أنه ترك لنا تاريخًا نتعلَّم منه الدروس حتى نكمل طريق نضاله نحو دولة العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.

   

التعليقات