بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

شخصيات عامة ونقابيون وفنانون ومواطنون يتضامنون مع عمال شركة سنمار وأهالي بورسعيد

وقع 298 شخصية عامة وفنانين وصحفيين ومحامين وأطباء ومهندسين وأساتذة جامعات، ومنظمات مجتمع مدني وباحثين، وأحزاب وشخصيات حزبية بيان تضامن مع عمال شركة سنمار، المضربين عن العمل، والمقبوض على عدد منهم، مطالبين بتوفير شروط السلامة والصحة المهنية بالمصنع الذي يعرض العمال وأهالي بورسعيد للموت، بسبب تسرب الأبخرة السامة والمسرطنة من الشركة، والتي تسببت في موت عاملين واحتراق وإصابة عدد من العمال بعاهات مستديمة. والتي حكم بسببها على إثنين من الهنود في إدارة الشركة و3 مصريين بالحبس سنة مع الشغل.

وبدلًا من أن تعمل الشرطة على تنفيذ حكم المحكمة بحبس القتلة المسؤولين عن مصنع الموت، تركتهم أحرار، فقد سافر أحد الهنود المحكومين عليهم بالحبس، وجاري الإعداد لسفر الثاني، بدأت الشرطة في مطاردة العمال. هذا وقد تم الإفراج عن العمال مساء يوم الأربعاء 22 نوفمبر بكفالة قدرها ألفين جنيه لكل عامل.

فقد وقع علي البيان، 36 عامل ونقابي ومنظمات نقابية، كما وقع 39 محامي، و33 صحفي، 31 من القوى والشخصيات السياسية والحزبية، و11 فنان وكاتب و16 مهندس، 13 باحث، وستة أطباء، 107 من الشخصيات العامة ومهنيين وطلبة ومترجمين ومواطنين عاديين.

وقد طالب الموقعين بما يلي:

1- تنفيذ حكم المحكمة فيمن استهانوا بحياة العمال وحياة وصحة أهالي بورسعيد، مما أدى لموت عاملين وتشويه 8 عمال وإصابتهم بعاهات مستديمة.

2- صرف كل مستحقات العاملين اللذين قتلتهم الشركة وجميع التعويضات لأسرهم، وكذلك من أصيبوا بعاهات مستديمة.

3- الإغلاق الفوري لشركة الموت، ونقلها خارج الكتلة السكنية، وإلزامها بعد النقل بتنفيذ اشتراطات السلامة والصحة المهنية.

التعليقات