بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

دراسة حالة (3) شهر ديسمبر 2009..

اخصائيات التمريض بجامعة المنصورة يعتصمون احتجاجاً علي قرار رئيس الجامعة

بدأت أخصائيات التمريض بكلية التمريض التابعة لجامعة المنصورة اعتصام داخل الكلية صباح يوم الاثنين الموافق 7/12/2009، وذلك احتجاجاً علي: قرار رئيس الجامعة بنقلهم وتوزيعهم، من العمل علي تدريب الطالبات بكلية التمريض، إلي العمل في المستشفيات.

هذا ويبلغ عدد أخصائيات التمريض بالكلية 107 اخصائية، ويقومون بتدريب طالبات الكلية علي أعمال التمريض، كما يتواجدون معهم في المعامل والسكاشن، وفي أثناء تدريبهم في المستشفيات.

وعن القرار قالت إحدي المعتصمات:” إحنا شايلين شغل زينا زي المعيدات، إحنا معانا مجموعات بننزل بيها للمستشفيات، زي ما المعيدات معاهم مجموعات بينزلوا بيها، هما بيقولوا أنهم مش محتاجينا، وهيوزعوا الشغل علي المعيدات والمدرسات المساعدات، طيب إزاي وهما أصلاً معاهم مجموعات، معني كده أن عدد البنات اللي هيبقوا مسئولين عنهم هيزيد، ودا هيأثر علي جودة التدريب”

وأكملت آخري:” إحنا مش عارفين هو أيه اللي أتغير، إحنا بقالنا عشرة و خمستاشر سنة بنشتغل في الكلية، وكيفنا حياتنا علي طبيعة الشغل دي، وعمرنا ما اشتغلنا في المستشفيات، نزولنا المستشفيات معناه أن حياتنا اللي إحنا رتبناها علي كده هتتلخبط، لأن نظام المستشفيات فيه نوبتشيات، وسهر، وإحنا عندنا عائلات، وبعدين إحنا مش عارفين إحنا عملنا أيه علشان يعملوا فينا كده، كلنا كل تقاريرنا طول السنين أمتياز، ما فيش واحدة أخدت جزاء في يوم من الأيام، يبقي أيه اللي حصل علشان يطلعوا قرار زي ده؟!!”

وقد فسرت إحدي المعتصمات السبب علي أنه أنتقام رئيس الجامعة وعميدة الكلية منهم، فقالت:” في أول شهر سبتمبر اللي فات، نزلوا قرار بأنهم يعملوا نظام البصمة لإثبات الحضور والإنصراف، وإحنا لأن طبيعة شغلنا بنبقي مع البنات في المستشفيات، وكنا بننقل من مبني لمبني، ما شفناش القرار، لحد ما جينا يوم قالوا لنا أنتم ما لكوش توقيع النهارده، لأنكم ما جيتوش حطيتوا بصمتكم، قلنا لهم أننا ما شفناش الإعلان، وحاولنا بكل الطرق إننا نوقع، ما رضيوش، فطلبنا النجدة علشان نثبت إننا حضرنا للشغل، وأنهم منعونا من التوقيع، ودا زعل رئيس الجامعة والعميدة، علشان كدا القرار ده انتقام، مش زي ما بيقولوا مش محتاجينا، هما عرفوا أنهم مش محتاجينا بعد 15 سنة؟!”

وتحدثت المعتصمات عن أن محامي من المجلس القومي لحقوق الإنسان أسمه شريف أتي إليهم وطلب منهم فض الاعتصام أولاً، وتنفيذ القار، لكي يتوسطون لهم لدي رئيس الجامعة، وكذلك فعلت مندوبة من نقابة التمريض، قالت لهم “فضوا الإضراب ونفذوا القرار وبعدين اشتكوا”،  ولكن الأخصائيات رفضن هذا الكلام، وقلن لهم:” لو فضينا الاعتصام ما حدش هيسأل فينا بعد كده، ولا حد هيدور علينا ويجيب لنا حقنا”

وقد قامت إدارة الكلية بإغلاق أبوا ب الكلية عليهم، ومنهم من الدخول أو الخروج، ومنعوا زميلاتهم من الدخول إليهم، كما قامت بقطع الكهرباء والماء عنهم بعد أنتهاء مواعيد العمل يوم 7 ديسمبر، مما أضطر المعتصمات للاتصال بالنجدة، حتي أعادوا الكهرباء، كما منعت الإداري أي من الصحفيين أو الاعلاميين من الوصول إليهم.

وقد رفضت إ دارة الكلية صباح يوم 8/12/2009، أن تثبت المعتصمات حضورهن بالتوقيع بالبصمة، وقالوا لهن ما لكوش بصمة.

   

التعليقات