بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

مستمرون في الإضراب

عمال «السويس للصلب» في انتظار رد صاحب المصنع

لا يزال عمال شركة السويس للصلب في انتظار رد صاحب المصنع رفيق الضو على مطالبهم، التي تقدموا بها يوم الأحد من الأسبوع الجاري في اجتماع مع وزير القوى العاملة كمال أبو عيطة وبعض النقابيين وصاحب المصنع للتفاوض بالقاهرة، حيث طالب العمال بالآتى:
- صرف راتب شهر يوليو.
- صرف الراتب الأساسي لشهر أغسطس.
- صرف المكافأة عن تشغيل المصنع  الجديد (D&R) المتفق عليها بين العمال وصاحب المصنع.
- التراجع عن فصل 15 عامل وعودتهم للعمل.
- وحدد العمال حد أقصى لتنفيذ مطالبهم يوم 23 من الشهر الحالي، وبعد ذلك يتم إعادة تشغيل المصنع وعودتهم للعمل.
- جدولة المطالب التي قام عليها الاضراب بعد تشغيل العمل.

كان حوالي ألفين عامل بالشركة قد بدأوا إضراباً من يوم 23 يوليو منذ ما يقرب من شهر تقريبا  بعد أن فشل التفاوض مع صاحب المصنع الذي قابل مطالبهم بفصل عدد من زملائهم.

وقد استدعى صاحب المصنع يوم 11 أغسطس قوات الجيش والشرطة لمحاولة إرهاب العمال، وتحول المصنع بالداخل والخارج لثكنة عسكرية، وألقت الشرطة القبض على إثنين من العمال الملتحين بعد تحريره لمحاضر ضدهما، وحاول تحويل القضية لـ”قضية سياسية” زاعماً أن الإضراب بتحريض من أنصار المعزول، ولكن أخلت النيابة سبيلهما يوم 13 أغسطس بكفالة 500 جنيه على ذمة القضية.

التعليقات