بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

دراسة حالة (7) شهر مارس 2010..

اعتصام عمال بتروتريد احتجاجا على الاستفزاز وعدم المساواة ويطالبون بلائحة واحدة لكل العاملين بالشركة

بدأ العاملون بشركة الخدمات التجارية البترولية (بتروتريد) في الثامنة والنصف من صباح يوم 21-3-2010، إعتصام مفتوح بالعديد من فروع الشركة، فالعاملين بفرع طنطا، وفرع  المحلة، والمنصورة، والأسكندرية.

شركة الخدمات التجارية البترولية “بتروتريد” هي شركة استثمارية تابعة للهيئة العامة للبترول، وهي شركة مساهمة مصرية طبقاً للقانون 159 لسنة 1981، وهي شركة لقراءة وتحصيل فواتير الغاز، يعمل بها 18 ألف عامل علي مستوي الجمهورية، المقر الرئيسي للشركة في 1 شارع المفتي أول شارع عباس العقاد.

فقد بدأ أكثر من 600 (وقد تزايد العدد بحيث وصل يوم 23-3-2010 لأكثر من 800 من العاملين) من العاملين بفرع طنطا والبالغ عددهم 1300 عامل إضراب عن العمل واعتصام في مقر الشركة في طنطا بشارع أبو بكر الصديق، المتفرع من شارع الفتح، وذلك إحتجاجا على:

عدم قيام الشركة بتنفيذ مطالبهم والتى كانت إدارة الشركة قد وعدت بتنفيذها منذ 20 يناير الماضى وهو ميعاد الإعتصام الأول وحتى تاريخه لم يتم التنفيذ، هذا وقد استفز العاملين أنه تم صرف الأرباح وفيه تفرقة بينهم وبين زملائهم اللذين تم تثبيتهم قبلهم عن طريق الوساطة وغيرها علي كادر مختلف، وهي بمعدل 28 شهر من المرتب الأساسي، ونظراً للفرق الكبير في المرتبات الأساسية بين العاملين،  فقد كانت قيمة الأرباح لمن تم تثبيته قبل عام 2004 ما بين 26-31 ألف جنيه لكل عامل، بينما بلغت الأرباح للعمال اللذين تم تثبيتهم بعد عام 2004 ما بين 3-4 آلاف جنيه.

ويطالب العاملين بالمساواة بالمعينين قبل عام 2007 في كل شئ، والجدول التالي يوضح هذه الفروق:

 

من تم تثبيتهم من 2003-2007

، ومن تم تثبيتهم مع بداية 2008

المرتب الأساسي

195 جنيه

110 جنيه

بدل الانتقال

100%

50%

بدل التخصص

100%

23%

حافز إنتاج جماعي

400%

70%

حافز الخبرة

100%

40%

العلاوات

100%

الحد الأدني (المنصوص عليه في القانون)

اشتراك معاش تكميلي

يوجد

لا يوجد

اشتراك علاج أسري

يوجد

لا يوجد

قرض إسكان بدون فوائد

يوجد

لا يوجد

قرض زواج العاملين أو أبنائهم

يوجد

لا يوجد

 

هذا وقد جاء في بيان اليوم الأول للمعتصمين بطنطا أن: “حضر الأستاذ / وائل علام وكيل أول وزارة القوى العاملة بالغربية وأبدى إستغرابه وإندهاشة عندما علم أن الشركة لم تنفذ أى من مطالبنا التى سبق ووعدوا بتنفيذها منذ يناير الماضى وطلب منا التهدئة وفض الإعتصام متعهدا بمحاولة الوصول لحل مع الإدارة ولكننا رفضنا هذا الإقتراح لأننا لم يعد لدينا ثقة فى الإدارة ولا فى وعودها”

وفي هذا الشأن تحدث أحد المعتصمين بفرع طنطا فقال: “إحنا قابلنا فوزي بيه عبد الباري رئيس النقابة العامة، بعد فض الاعتصام السابق،  فقال لنا ما تبقوش  طماعين كده، وقال في اليوم السابع نفس الكلام، طيب هوه إحنا لما نطالب بالعدل والمساواة بزملائنا يقولوا لنا طماعين؟ ومين اللي بيقول رئيس النقابة العامة اللي المفروض يدافع عننا؟!”

وقد رفض المعتصمين كل طلبات التفاوض مع الإدارة خلال اليومين الأولين من الاعتصام، وطالبوا بمقابلة وزير البترول بشخصه لحل مشكلتهم.

هذا وبسبب برودة الجو، والأحوال السيئة التي يعانيها المعتصمين، فقد تم نقل أكثر من 5 من العاملين للمستشفي الجامعي بطنطا منهم أيمن أبو السعود، أشرف عبد المقصود، وكريم شعبان، وونقل خالد عبد الرحمن لمعد القلب، وقد تقدم العاملين ببلاغ ضد إدارة الشركة تتهمها فيه بالتسبب في تعريض حياة زملائهم للخطر.

هذا والعاملين بفرع طنطا علي موعد اليوم الأربعاء 24 مارس مع الأستاذ أبراهيم خطاب مدير الشئون المالية والإدارية بالشركة.

و قد رفع العمال المعتصمين بفرع طنطا لافتات مدون عليها ” المساواة مطلب كل خلق الله “، “اين وزير البترول من شركة بتروتريد”، “المساواة المساواة مبدأ كل خلق الله”، “لائحة واحدة كادر واحد” “أين وزير البترول مما يحدث فى بتروتريد؟”، كما رددوا العديد من الهتافات منها “فين العدل فين يا وزيرنا لية الظلم لية” “الدستور ادانا الحق والمسئولين قالوا لاء” ، “لا بنخاف ولا بنطاطى احنا كرهنا الصوت الواطى” ، “يا وزير الملايين.. رجالتك بقوا شحاتين” “مش ماشيين مش ماشيين لما يجى الوزير”، “فين يا وزير فين العدل فين”.

وفي المحلة والتي يبلغ عدد العاملين بها 290 عامل، فقد أخذ الاحتجاج شكل أقل تنظيما وترتيباً، ولكنهم يرفعون نفس المطالب، ويعانون نفس الظلم، فقد تمت مقابلة وفد منهم مع اللواء طارق مدكور مدير الشركة لشئون المناطق، والذي وعدهم بدراسة بعض المطالب، ومحاولة تحسين بعض الأوضاع، مثل الوعد بتحسين التأمين الصحي، ورفع الأساسي بمقدار 25 جنيه شهرياً الآن، وزيادة 25 آخري في شهر يولية القادم أو في يناير 2011، ولكنه قال لهم أنه من المستحيل أن تتم المساواة بينهم وبين المعينين، ولكنه وعدهم بأن ينقلو المعينين من الشركة لشركات أخري.

وقال أحد العاملين بالمحلة:” المعينين دول على مستوي الشركة كلها 700 واحد، وبيصرفوا من الشركة سنوياً 400 مليون جنيه، لأن فيهم ناس مرتباتها في الشهر بتوصل لأكثر من 20 الف جنيه، فهما لما يمشوهم يوزعوا الفلوس دي علينا من ناحية أحوالنا تتصلح، ومن ناحية تانية ما يبقوش بيستفزونا”.

وينوي العاملين بفرع الهرم والبالغ عددهم 600 عامل، وفرع فيصل والبالغ عددهم 700 عامل، والعجوزة والبالغ عددهم 600 عامل الدخول في الاعتصام بداية من غداً الأربعاء 23 مارس 2010.

التعليقات