بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

دراسة حالة (2) شهر ديسمبر 2009..

وقفة احتجاجية للعمال المضطهدين أمام اتحاد العمال

نظم يوم الأثنين 7/12/2009، حوالي 60 عامل من العمال المفصولين والمضطهدين من أكثر من 12 موقع عمل (عمال طنطا للكتان- عمال غزل شبين- عمال غزل الفيوم- عمال مصر أيران- عمال غزل المحلة- عمال العامرية للغزل- عمال مطاحن جنوب القاهرة والجيزة- مؤقتي جامعة المنيا- أداريي التربية والتعليم- موظفي الضرائب العقارية- لافارج…) ضمن أكثر من 40 موقع عمل حدث فيها اضطهاد للعمال، وقفة احتجاجية أمام أتحاد عمال مصر، وذلك احتجاجا علي:

تجاهل أتحاد العمال للعمال المضطهدين ومشاكلهم، بالرغم من أن العمال سبق وذهبوا لأتحاد العمال بوفد مكون من أكثر من 25 عامل منذ ثلاثة أسابيع، وتقدموا بمذكرة جاء فيها عرض لبعض ما يتعرضون له من اضطهاد، وطالبوا الاتحاد بالقيام بدوره، وحددوا مطالبهم منه في:

  1. صرف إعانات معيشة للعمال المفصولين والموقوفين عن العمل إلى حين إلغاء قرارات فصلهم ووقفهم عن العمل.
  2. صرف بدل انتقال للعمال المنقولين إلى حين عودتهم إلى أعمالهم الأصلية.
  3. تدخل الاتحاد العام لنقابات عمال مصر لإلغاء هذه الإجراءات والجزاءات التعسفية.

وقابلهم نائب رئيس الاتحاد عبد المنعم العزالي وسمع من كل موقع ما يعانيه عماله من تعسف، وبدا مندهشاً من ما يحدث للعمال، وعدم قيام اللجان النقابية في المواقع لدورها بالوقوف بجانب العمال، ووعد بعرض هذه المشاكل التي سمعها من العمال في اجتماع مجلس إدارة الاتحاد في وجود رؤساء النقابات العامة، و التوصل لأتفاق عن ما سيقوم به الأتحاد للعمال،  كما وعد بصرف إعانات للعمال المفصولين والموقوفين عن العمل، قبل العيد، وهو ما لم يحدث.

هذا وقد كانت هذه الوقفة هي حلقة من سلسلة من الاحتجاجات التي ينوي العمال القيام بها، من خلال الحملة التي شكلوها باسم “حملة مش حنخاف… لا لفصل وتشريد العمال” ، والتي بدأت أنشطتها ببعثة طرق أبواب الصحف، والتي زاروا من خلالها 5 صحف، وطلبوا من المسئولين فيها الكتابة عن ما يتعرضون له من اضطهاد، ثم اشكلوا الوفد الذي تقدم بالمطالب الاتحاد قبل وقفة اليوم الاحتجاجية، وينوي العمال مواصلة احتجاجاتهم حتي يعودوا لأعمالهم في شركاتهم ومصانعهم.

هذا وقد حاول موظفي الاتحاد تفتيت وحدة العمال من خلال دعوة مواقع بعينها للدخول لمقابلة رئيس الاتحاد دون بقية المواقع وهو ما رفضه العمال، وتمسكوا بأن يدخل وفد ممثل لكل المواقع المشاركة في الوقفة.

وبالرغم من أن هذا اليوم كان موعد انعقاد الجمعية العمومية لنقابة النقل البري، والتي يحضرها كل من وزيرة القوي العاملة، ورئيس الاتحاد، إلا أن أي منهم لم يخرج لمقابلة العمال ومعرفة ما يعانون منه من أضطهاد وتعسف.

وقد أستخدم العمال هتافات تعبر عن غضبهم ونقمتهم من ما يتعرضون له من تعسف، ولعدم قيام اتحاد العمال ووزارة القوي العاملة بدورهما، كما عبرت هتافاتهم عن نقمتهم من انحياز مؤسسات الدولة للمستثمرين وأصحاب الأعمال، وصولاً لنقد سياسات الدولة بشكل عام وهي كما يلي:

” الإضراب مشروع مشروع ضد الفقر وضد الجوع” “ولا بنخاف ولا بنطاطي إحنا كرهنا الصوت الواطي” “اصحييا عامل مصر يا مجدع، واعرف دورك في الوردية، مهما بتتعب مهما بتشقي، تعبكرايح للحرامية، عرقك مرقك رزق عيالك، أصحي يا عامل غير حالك، أصحي يا عامل صون المصنع، صون المصنع وأصنع مصر” ” بالروح بالدم رزق عيالنا أهم”  “المصانع للعمال مش لعصابة رأس المال” “أول مطلب للكادحين عودة كل المفصولين” “يا نقابات عمال مصر، بنيتوا بفلوسنا كام قصر”  ” يا وزيرة بوس الأيد ، ليه الفصل والتشريد”  ” يا مجاور يا بقال، ليه بتساند راس المال” ” حاجة عيشة يا حاج حسين، دول العمال المفصولين” “عاوزين نقابة حرة، العيشه بقت مرة، عاوزين نقابة جديدة.. بقينا علىالحديدة”.

التعليقات