بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

مجازر الاحتلال الإسرائيلي في غزة تشعل التضامن الدولي

يواصل العدوان الصهيوني قصفه لقطاع غزة لليوم الخامس على التوالي، حيث ارتفع عدد الشهداء لأكثر من 100 شهيد جراء القصف الجوي الإسرائيلي، علاوة على مئات الجرحى والمصابين، معظمهم من المدنيين وغالبيتهم نساء وأطفال، وفقاً لما أعلنته وزارة الصحة الفلسطينية.

وفي إطار الحملة العسكرية التي تشنها قوات الاحتلال، تعرضت مناطق عديدة بقطاع غزة للقصف، وتكثفت الغارات على المنازل السكنية، وارتكاب المذابح بحق عائلات كاملة، وقصف الأراضي الزراعية بالطائرات حيث تشير بعض التقديرات إلى ازدياد أعداد الشهداء في ظل مواصلة العملية العسكرية الشرسة التي تنفذها قوات الاحتلال والتهديدات القريبة باقتحام الآليات الإسرائيلية القطاع بريا. فيما صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية في عزة بأن “جيش الاحتلال يقوم ببث رسالة صوتية بكثافة على هواتف عشرات الآلاف من المواطنين في كافة مناطق قطاع غزة؛ تطالبهم بإخلاء منازلهم فوراً”، وفي ظل مقاومة عنيفة استطاعت على إثرها المقاومة المسلحة توجيه صواريخ متواصلة إلى عمق دار الكيان الصهيوني باستهداف مطار بن جوريون بتل أبيب، وعسقلان وسديروت والنقب.

وعلى جانب آخر، شهدت الأيام القليلة الماضية تضامن عالمي واسع ضد العدوان الصهيوني على قطاع غزة، حيث تظاهر الملايين في عدة عواصم حول العالم أمام السفارات الفلسطينية منددين بالقصف المتواصل على القطاع، ففي باريس ندد المتظاهرون بالغارات الصهيونية المتواصلة على قطاع غزة رافعين الأعلام الفلسطينية تضامناً مع الشعب الفلسطيني، كما تظاهر مواطنون إندونيسيون ضد الغارات الصهيونية. وفي اليونان تظاهر عشرات المحتجين أمام السفارة الفلسطينية في العاصمة أثينا تنديداً بالعدوان، كما شهدت أسبانيا وبريطانيا وعدة دول أوروبية وعربية تظاهرات ووقفات احتجاجية مماثلة حيث نظم عدد من النشطاء في مصر وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين في القاهرة تنديداً بقصف قطاع غزة وتضامناً مع الشعب الفلسطيني، وشهدت شوارع تونس مسيرات تدين القصف الوحشي لقطاع غزة. وفي الأردن اعترضت قوات الدرك الأمنية مسيرة من مئات المتظاهرين كانت في طريقها إلى السفارة الإسرائيلية، وألقت القبض على 9 منهم.

وفي السياق، قام متظاهرون فلسطينيون ولبنانيون بحرق العلمين الصهيوني والأمريكي في مدينة صيدا جنوبي لبنان، هذا إلى جانب “سفينة غزة” التي جاء بها متضامون كنديون لمساعدة أهالي قطاع غزة إلا أن طيران قوات الاحتلال قام بقصف ميناء غزة البحري مما أدى لاحتراقها. وفي البرازيل، ووسط أجواء احتجاجية للعمال ممتدة منذ عدة أشهر وراح ضحيتها العديد، انتشر هشتاج “لنصلي من أجل فلسطين” #PrayForPalestina.

فيما أدان عدد من الاتحادات النقابية الدولية في كل من البرازيل والبرتغال “CGTP” واتحاد عمال عموم قبرص العدوان الصهيوني على قطاع غزة، وأصدروا بيانات تدين الاعتداءات البربرية على العمال الفلسطينين التي راح ضحيتها عاملان من قلقيلية ومدينة يافا الفلسطينية أثناء عودتهما من العمل. أما الاتحاد العام للعمال العراقيين فقد أعلن إدانته للعدوان الصهيوني على القطاع، وكذلك الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين الذي أصدر بيانا أعرب من خلاله عن تضامنه مع عمال وشعب فلسطين. كما طالب الاتحاد العالمي للنقابات والاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب والاتحادات النقابية الإفريقية والأوروبية والآسيوية بالعمل على حشد كل طاقاتها وتضامنها إلى جانب عمال فلسطين.

جدير بالذكر تجدد الدعوة لوقفة احتجاجية صامتة ظهر اليوم الأحد، في تمام الساعة الواحدة ظهرا أمام نقابة الصحفيين بالقاهرة؛ حدادا على أرواح شهدائنا في غزة يليها حرق لعلم الكيان الصهيوني.