بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

غزة: مصابان جديدان في قصف إسرائيلي صباح اليوم

جدد جيش الاحتلال الإسرائيلي القصف على قطاع غزة صباح اليوم الأحد، وذكرت إذاعة الأقصى المحلية أن صاروخًا إسرائيليًا أصاب منزلا فلسطينيًا شرق حي التفاح، صباح الأحد، وأسقط مصابين اثنين. فيما شيع سكان القطاع جثماني الطفلين: أمير النمرة 15 عامًا، ولؤي كحيل 16 عامًا، وذلك بعد أن نجح طاقم الإنقاذ، صباح اليوم، في انتشالهما من تحت أنقاض مبنى الكتيبة الذي استهدفته طائرات الاحتلال الإسرائيلي خلال غارات أمس السبت.  وطبقًا لوزارة الصحة الفلسطينية فقد سقط أمس 25 مصابًا بخلاف الشهيدين، قبل الإعلان عن التوصل لاتفاق تهدئة في المساء.

يذكر أن القصف الإسرائيلي، أمس، قد تزامن مع زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لموسكو، والتي من المقرر أن يحضر خلالها المباراة النهائية لمونديال كأس العالم.

وأكد فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس في بيان صحفي، صدر أمس، أنه “لا تراجع عن معادلة القصف بالقصف التي فرضتها المقاومة على الاحتلال الإسرائيلي”. مشيرا إلى أن الحركة وفصائل المقاومة في غزة ملتزمون بالرد على إجرام الاحتلال والدفاع عن الشعب الفلسطيني وحماية مصالحه.

يأتي تصعيد الاحتلال الإسرائيلي الأخير في غزة على خلفية صمود المقاومة وتجدد “مسيرات العودة” الأسبوعية المستمرة منذ 30 مارس الماضي، وذلك رغم همجية وإجرام الاحتلال في مواجهة المسيرات. حيث سقط شهيدان وأصيب أكثر من 200 من الفلسطينيين خلال مسيرات الجمعة الماضية فحسب، وهي الجمعة التي أطلق عليها المتظاهرون اسم “جمعة خان الأحمر” دعما لقرية بدوية فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة يعتزم الاحتلال هدمها. وبذلك ترتفع حصيلة الشهداء الفلسطينيين الذين قُتلوا بنيران جيش الاحتلال منذ بدء المسيرات، في مارس الماضي، إلى 141 على الأقل.