بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم قرية الخان الأحمر وتخطر الأهالي بإخلائها

أطفال الخان الأحمر في مواجهة الهدم - صورة أرشيفية

اقتحمت أمس الأحد قوات الاحتلال الصهيوني قرية الخان الأحمر، الواقعة شرقيّ القدس المحتلة، وأخطرت الأهالي بهدم منازلهم بأنفسهم، وإلا فإنها ستنفذ قرار محكمة سلطة الاحتلال بهدم وإخلاء القرية في الأول من أكتوبر المقبل.

حاصرت قوات الاحتلال خيمة التضامن التي نُصِبَت في القرية احتجاجًا على القرار، فيما قام جنود الاحتلال بتصوير المتواجدين في الخيمة، فيما يتواصل إعتصام أهالي الخان الأحمر والمتضامنين لليوم 19على التوالي في الوقت الذي تفرض فيه سلطات الإحتلال طوقًا أمنيًا على القرية وتمنع وصول المتضامين والنشطاء.

ويسكن في الخان الأحمر ما يقرب من 200 فلسطيني من أبناء قبيلة الجهالين، و95℅ منهم لاجئون مسجلون لدى منظمة الأونروا. وبجانب المدرسة الوحيدة بالخان والتي يفد إليها الطلاب الفلسطينيون من التجمعات المجاورة، تقبع بيوت حوالي 40 عائلة فلسطينية بالخان من الصفيح والخيام.

بإخلاء الخان الأحمر، ستصبح مدينة القدس معزولةً عن عمقها الفلسطيني، علاوة على أن الإخلاء يُحوِّل الضفة الغربية إلى مناطق معزولة عن بعضها بفصل وسط الضفة الغربية عن جنوبها، لصالح تنفيذ المشروع الاستيطاني الكبير للاحتلال والمعروف باسم “E1″، الذي يهدف إلى ضم مستوطنة “معالي أدوميم” إلى القدس المحتلة، ما يُغيِّر الطبيعة السكانية للمدينة لصالح الاحتلال ضمن مخططاته بإخلاء 23 تجمعًا فلسطينيًا.