بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عشرات الآلاف يحتجون في كولومبيا على قانون ضرائب جديد

كولومبيا

شارك عشرات الآلاف من الكولومبيين في مسيرات معارضة في عدة مدن احتجاجًا على قانون جديد لتعديل الضرائب وضد الاستخدام المفرط للعنف من جانب قوات الأمن.

واجهت قوات الأمن المحتجين باستخدام العنف المفرط وإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع وإطلاق النيران مستخدمة الذخيرة الحية مما أدى إلى مقتل 19 شخص حتى الآن وإصابة المئات. كما قامت قوات الأمن باعتقال المئات على خلفية التظاهرات المستمرة خلال الأيام الماضية.

بدأت التظاهرات منذ 28 أبريل الماضي احتجاجًا على قانون جديد لتعديل الضرائب، الذي تم التراجع عنه لاحقًا بعد الاحتجاجات الكبيرة، كان يهدف إلى زيادة نسبة مساهمة الضرائب في الناتج المحلي الإجمالي عن طريق خفض الحد الأدنى للمرتبات التي يمكن فرض الضرائب عليها، مما سيؤثر على أعداد كبيرة من المواطنين متوسطي ومنخفضي الدخل. كما كان يهدف إلى زيادة عدد السلع التي تفرض عليها ضريبة القيمة المضافة وإلغاء معظم الإعفاءات التي يتمتع بها الأفراد حاليًا.

استمرت التظاهرات بعد التراجع عن القانون احتجاجًا على العنف المفرط لقوات الأمن بعد سقوط 19 قتيلًا ومئات الجرحى. كما طالبت المجموعات الداعية إلى مظاهرات الأسبوع الماضي إلى تحسين أنظمة المعاشات والصحة والتعليم، ودعت إلى إضراب عام على مستوى البلاد.

الاحتجاجات الحالية لم تكن الأولى التي تواجهها قوات الأمن بعنف، حيث قتل 7 أشخاص على الأقل في تظاهرات واسعة اندلعت، سبتمبر الماضي، احتجاجًا على مقتل رجل على يد قوات الشرطة بعد طرحه أرضا وصعقة باستخدام الصاعق الكهربي باستمرار.

كما شارك عشرات الآلاف في تظاهرات، في 2019، احتجاجًا على مقتل مراهق بواسطة قذيفة أطلقتها قوات الشرطة أثناء مظاهرات واسعة دعا إليها نقابات عمالية ومجموعات دراسية شارك فيها ما يقرب من ربع مليون متظاهر.