بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

وسط تواطؤ عربي ودولي، مجزرة إسرائيلية جديدة في جنين.

قتل 10 فلسطينين، بينهم سيدة مسنة، اليوم الخميس، جراء الهجوم الإسرائيلي على مخيم جنين بالضفة الغربية، فيما اندلعت مظاهرات في كافة انحاء الضفة الغربية، وفي قطاع غزة بينما تعهدت الفصائل الفلسطينية بالرد.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان ارتفاع حصيلة القتلى جراء العملية الإسرائيلية في مخيم جنين بالضفة الغربية إلى 10 أشخاص بينهم امرأة مسنة، إضافة إلى إصابة 13 آخرين بجروح، بعدما كانت قد أفادت في البداية بمقتل 3 وسقوط “العديد من المصابين، بينهم حالات خطيرة”.

وأشارت الوزارة إلى أن “الوضع في مخيم جنين حرج للغاية” متهمة الجيش الإسرائيلي بـ”اقتحام مستشفى جنين الحكومي، وإطلاق بشكل متعمد قنابل الغاز المسيل للدموع” بداخله.
وقال الجيش الإسرائيلي إنه قام بالهجوم لإحباط هجمات كبرى كانت تخطط حركة الجهاد الإسلامي لتنفيذها.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن المنطقة تقترب من “معركة مفتوحة” مع إسرائيل، محذرة من أنها لن تقتصر على منطقة جغرافية معينة، ما لم يتوقف الهجوم الإسرائيلي.
وفي رام الله، دعت السلطة الفلسطينية إلى “تحرك دولي عاجل” بعد الهجوم الإسرائيلي على مخيم جنين، مشددة على تعليقها للتنسيق الأمني بينها وبين إسرائيل, والتوجه إلى محكمة الجنايات الدولية.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، “إن العجز والصمت الدولي هو ما يشجع حكومة الاحتلال على ارتكاب المجازر ضد شعبنا على مرأى العالم، وما يزال يستخف بحياة أبناء شعبنا، ويعبث بالأمن والاستقرار عبر مواصلته لسياسة التصعيد”.

وأفادت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، بأن قوات الجيش الإسرائيلي اقتحمت مدينة ومخيم جنين، واعتلت أسطح المنازل في المخيم، ما ادى إلى اندلاع مواجهات، أطلق خلالها الجنود الرصاص وقنابل الغاز باتجاه الشبان، وأضافت أن القوات الإسرائيلية قطعت التيار الكهربائي عن المخيم، ومنع طواقم الإسعاف من دخوله.

وتؤكد حركة الاشتراكيين الثوريين دعمها الكامل لنضال الشعب الفلسطيني ضد الحكومة الصهيونية اليمينية مشددة على أن الجريمة الصهيونية لم تكن لتتم دون تواطؤ دولي ودعم عربي متواصل مع اتساع رقعة التطبيع العربي مع العدو الصهيوني، وتشدد الحركة على وجوب دعم الشعب الفلسطيني البطل عبر كافة الأشكال المتاحة ومن أهمها دعم حركة المقاطعة الشعبية للبضائع الأمريكية والصهيونية ومناهضة كافة أشكال التطبيع وتنظيم قوافل للتضامن مع الشعب الفلسطيني.