بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

غارات إسرائيلية على مخيم جنين

قامت منذ ساعات فجر ليل الاثنين، مُسيرات جيش الإحتلال الإسرائيلي بتنفيذ أكثر من 10 غارات على مخيم جنين والتي متوقع لهذه العملية العسكرية أن تستمر لمدة يومين بحسب بيان القيادة الأمنية لجيش الأحتلال وذلك للقضاء على البنية التحتية للمقاومة في مخيم جنين.

دوريات جيش الاحتلال انسحبت من وسط المخيم بعد معارك عنيفة مع المقاومة وانتشرت على أطراف المخيم وأحتل القناصة أسطح المنازل وأطلق الرصاص على الشباب ليصل عدد الشهداء والجرحى حتى كتابة الخبر الى 5 شهداء و20 جريحاً.

كتيبة جنين أعلنت إسقاط مٌسيرتين منذ بدأ المعارك واشتبكت مع قناصة جيش الاحتلال وصرحت بأنها ستقاوم حتى أخر نفس ورصاصة وستقاوم متوحدة بكل فصائلها ومجموعاتها العسكرية. وكتيبة جنين ظهرت كتنظيم مسلح في عام 2021 واتخذت من مدينة جنين شمال الضفة الغربية مقرا لها وهي التي قامت بأكبر عملية هروب لستة من الأسرى الفلسطينيين من سجن جلبوع والتي عرفت بعملية نفق الحرية والتي أعاد الاحتلال اعتقالهم بالتنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية. وتتكون كتيبة جنين من مجموعات مسلحة من سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد وكتائب عزالدين القسام التابعة لحركة حماس وكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح ومجموعات من كتيبة عرين الأسود.

وفي صباح اليوم الأثنين قام أهالي جنين بإشعال الإطارات تحت أزيز الطائرات المسيرة لتمنعها من تحقيق أهدافها ودعوات في مكبرات الصوت من المساجد لدعم المقاومة، خالد الأحمد سائق سيارة الإسعاف صرح لوكالة رويترز بأن ما يحدث في جنين هي حرب حقيقية وكل ما أغارت الطائرات المسيرة على مخيم جنين تمتلئ خمسة إلى سبعة سيارات إسعاف بالجرحى. الهجوم على مخيم جنين من الجو والأرض كما صرح محمد السعدي رئيس الهلال الأحمر الفلسطيني في جنين لوكالة AFP الإخبارية.

عاشت المقاومة الفلسطينية موحدة مستقلة في وجه الأحتلال والسياسات المتخاذلة للسلطة الفلسطينية والدول المطبعة مع الكيان الصهيوني.