بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

العالم ينتفض ضد المجزرة الصهيونية

يحاصر مئات الأتراك مقر القنصلية الإسرائيلية منذ فجر أمس بينما يتدفق آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في العديد من العواصم الأوروبية في حين تنظم حركة كلنا مقاومة تظاهرة أمام وزارة الخارجية المصرية اليوم احتجاجا على المجزرة التي نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي مجزرة بحق نشطاء أسطول الحرية المتجه نحو قطاع غزة مما أسفر عن استشهاد 16 متضامنا كانوا على متن سفن الأسطول في المياه الدولية.

ومن جهة أخرى قررت تركيا واليونان وفرنسا وأسبانيا والسويد والدانمارك استدعاء السفراء الإسرائيليين لديهم ولا حس ولا خبر من عملاء الصهيونية في الخارجية المصرية.وطالب رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية بمحاكمة قادة إسرائيل باعتبارهم مجرمي حرب بعد ، ودعا إلى إضراب شامل يوم غد في غزة والضفة الغربية.

وقال هنية في مؤتمر صحفي عقب اجتماعات طارئة لحكومته إن الهجوم الإسرائيلي يمثل جريمة دولية وفضيحة سياسية تمت بقرار عسكري غاشم، ارتكبتها إسرائيل اليوم في المياه الدولية بعيدا عن أعين العالم.

وتقدم ببالغ شكره لقافلة أسطول الحرية معتبرا أن شهداء وجرحى الهجوم الإسرائيلي من النشطاء والمتضامنين مع الشعب الفلسطيني هم شهداء معركة الفرقان وشهداء الشعب الفلسطيني، وأطلق اسم "يوم الحرية" على هذا اليوم. ودعا جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى اجتماع عاجل لبحث الهجوم الإسرائيلي، والعرب والمسلمين إلى رفع الحصار الإسرائيلي عن غزة، وتشكيل "غطاء عربي وإسلامي" للفلسطينيين لنيل حقوقهم وإنهاء الحصار، والسلطة الفلسطينية إلى وقف كافة المفاوضات مع إسرائيل.وطالب رئيس الحكومة بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن لبحث الاعتداء الإسرائيلي، ودعا الأمم المتحدة وروسيا إلى الانسحاب من الرباعية، ودول حوض البحر المتوسط إلى وقف القرصنة الإسرائيلية.

وقال إن الحكومة تجري اتصالات عاجلة مع كل المؤسسات الدولية للمطالبة بأن تتحمل إسرائيل مسؤولية ما جرى، ودعا إلى إضراب شامل يوم غد في غزة وفي الضفة الغربية إلا ما تقتضيه الالتزامات الإنسانية تجاه المواطنين.

وأدان مركز الدراسات الاشتراكية المجزرة الصهيونية الجديدة التي تفضح مغزى المشروع الصهيوني وتظهر بجلاء طبيعة الإدارة الأمريكية في عد باراك أوباما حيث لا تستطيع الدولة العبرية تنفيذ هذه المجزرة دون استئذان واشنطن، وتزيد هذه المجزرة من قناعة الاشتراكيين إنه لا تحرير لفلسطين دونما الإطاحة بنظام الاستبداد والاستغلال والعمالة القائم حاليا .
ودعا المركز كافة نشطائه إلى المشاركة بفاعلية في مظاهرات الغضب تجاه المجزرة الصهيونية .