بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

الملحمة الليبية لا تستسلم.. تنتصر أو تموت…

بعد ستة أيام من الصمت المريب, انتبهت أجهزة الإعلام في مختلف بقاع العالم إلي ما يحدث في ليبيا. القذافي يرتكب مجزرة هناك.

فبعد أن قررت جموع الشعب الليبي الخروج في ثورة علي سلطة القهر والإستبداد التي استمرت أكثر من أربعين عاما, قرر القذافي أنه لن يخرج عن السلطة إلا بعد أن يحرق ليبيا بمن فيها. انتابت القذافي وقواته حالة من الجنود فبدأوا بإطلاق الرصاص الحي ثم استخدام مدرعات الجيش للتصدي للمتظاهرين وجلب مرتزقة أفارقة للقتال ضد الشعب الليبي وانتهاءا بقصف المتظاهرين بالطائرات الحربية الليبية في واحدة من أكبر مجازر التاريخ عنفا ودموية. بعض التقديرات تشير إلي أن عدد القتلي في مختلف المدن الليبية قد تجاوز الألفي قتيل – أي أن القذافي في أقل من سبعة أيام قتل من أبناء ليبيا ضعف ما قتلته إسرائيل في غزة في خمسة عشرة يوما!!

لقد أصبح اليوم واجبا علي كل البشر مساعدة هذه الملحمة الليبية العظيمة التي يسطرها الليبيون بدماءهم عبر وسائل الإعلام والمساعدات الطبية والإنسانية العاجلة..

وسط كل هذا الحمام الدموي, لا نسمع صوتا بإدانة للمجزرة في ليبيا. فمصالح النفط والرغبة في السيطرة علي المصالح الإفريقية عبر البوابة الليبية علا صوتها لتغلب صوت الضمير البشري.. لنشهد حالة من الصمت – والتواطؤ – الدوليين.

رغم كل هذا فإن نداء الثورة بين أحفاد عمر المختار لا يزال يعلو.. ونيران الثورة من زالت تنتشر عبر كل المدن الليبية.. لترفع ليبيا صوتها بشعار رفعه من قبل زعيمها الروحي عمر المختار: نحن لا نستسلم.. ننتصر أو نموت…