بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

مظاهرات حول العالم ضد التدخل العسكري في سوريا

شهدت عدة عواصم عالمية الأيام الماضية عدة تظاهرات احتجاجاً على الضربة العسكرية المحتملة ضد سوريا، حيث تظاهر تحالف “أوقفوا الحرب” ببريطانيا رفضاً لمشاركة بلادهم في أي هجوم ضد سوريا، واعتبر التحالف أن حكومات تلك الدول تخاطر بإيقاع خسائر رهيبة بالأرواح، بل وتزيد من مخاطر جر قوى إقليمية أخرى إلى هذا النزاع. فيما تظاهر مئات الفرنسيين وعدداً من الناشطين المناهضين للحرب وسط العاصمة باريس تنديداً بالتدخل العسكري ضد سوريا، ودعا الناشطون إلى تطبيق خطة موفد الأمم المتحدة السابق إلى سوريا، كوفي عنان، التي تنص خصوصاً على وقف إطلاق النار بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة وإطلاق عملية حوار سياسي حسبما أعلن المتظاهرون.

كما نظم الحزب الشيوعي اليوناني تظاهرات ضمت آلاف اليونانيين، بميدان سينداجما، المطل على البرلمان، وقاموا بمسيرة لمبنى السفارة الأمريكية مرددين شعارات مناهضة للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد الأوروبي، منها: “سحقاً لأمريكا والاتحاد الأوروبي، ووكلاء الحروب في العالم”. كما نظم متظاهرون في بروكسل وقفة صامتة تندد باستخدام الأسلحة الكيماوية. وفي تركيا نظم أعضاء حزب العمال التركي اليساري احتجاجات أمام قاعدة أنجرليك الجوية في أنقرة منددين بالسياسات الأمريكية ضد سوريا، كما طالبوا بعدم استخدام الأراضي التركية لضرب سوريا.

واتسعت رقعة الاحتجاجات، حيث تظاهر الآلاف من أتباع تيار الصدري بمحافظة النجف ببغداد مطالبين بوقف الضربة العسكرية المحتملة ضد سوريا. أما العاصمة الأردنية عمان فقد شهدت مظاهرات نظمتها أحزاب المعارضة ضد الضربة العسكرية لسوريا. وفي واشنطن نظم متظاهرون وقفة أمام البيت الأبيض، فيما شهدت كالفورنيا ومدينة نيويورك احتجاجات مماثلة بعدما توافد مئات الأمريكيين على ساحة ميدان “تايمز” للتعبير عن رفضهم أي تدخل عسكري أمريكي محتمل في سوريا. ورفع بعض المشاركين لافتة كتب عليها “سوريا = العراق.. نفس الأكاذيب”، وقارن آخرون ما سيحدث بسوريا بما حدث في العراق واجتياحه عام 2003.

وفي سياق متصل، جددت بوخارست دعوة آلاف من مواطنيها الذين لا يزالون موجودين في سوريا إلى مغادرة هذا البلد في أسرع وقت بسبب “التدهور الكبير” للوضع الأمني.

يُذكر أن حكومات غربية عدة على رأسها الولايات المتحدة وفرنسا أيدت تلك الضربة على الرغم من عدم صدور قرار نهائي من مجلس الأمن يقضي بتوجيه ضربة عسكرية ضد سوريا.