بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

قصيدة: ميت كافر؟

القصيدة مهداة إلى روح فرج رزق جاد الله الذي شنق نفسه قبل عدة أيام بالطريق على لوحة إعلانية.

– ميت كافر؟
= عاش كفران
عايش ميت
مات تعبان
ملقاش قوته
جاي يصرخ
كاتمين صوته
ملقاش منفذ
قرر موته
قال يا بلادي
= كل العسكر
فوقنا يفوتوا
وإحنا نموت؟
شخطت فيه
= قالًها يا أمًا
مش ده جوزك
اللي وعدنا
بجنة ونعمة
واللي بلانا
بنور من عينه
واللي حبسنا
واللي قتلنا
طب والله
لناخد تارنا
وناخد كل النور
من عينه
لحد ما يطفي
ويصبح ضلمة
بكرة الشعب
يطلًع دينه
– قالتله خلاص
إخرس بقى
واتفضل موت
بس يا ريت
والنبي يا ضنايا
تقتل نفسك
من غير صوت
= حاضر هخرس
حاضر هسكت
لأ وكمان
أنا راح أموت
بس الشعب
لا يمكن أبدا
يخرس خالص
لازماً يا أمًا
يطلع صوت
بكرة الثورة
تزلزل عسكر
بكرة الثورة
توقع جيشهم
ومن الخضة
توقع ريشهم
وبعد ما كانوا
أسود ونسور
بعد الثورة
وبعد ما أموت
راح ييجي يوم
والنسر الجارح
يفقد ريشه
يصير كتكوت