بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

قصيدة: شَكِّلْ ملائكةً يُحِبُّون المدينة

(إلى الشاعر والروائي السجين عمر حاذق)*

قمرٌ صَدِيءٌ في سماءٍ باردة
وقصائدي باتتْ – مِنَ الإعياءِ..
في زمنِ الرَّتابَةِ – مُجهدة
فمتى ستفقسُ بيضةُ الشمسِ العليلةِ..
كي تُضَوِّئَ ظلمةَ الليلِ الحزينْ؟
-سألَ الغريبْ-
فأجبتُهُ:
لن يُشعلَ النيرانَ في حطبِ الأغاني..
غيرُ جمرِ الرَّفضِ في قلبِ السَّجينْ

فاكتبْ لنا
شعرًا يُضَوِّئُ ليلنا
واغزلْ بحرفكَ يا غريبْ
ثوبًا جديدًا للنَّهارْ
وأرسمْ شموسًا لا تَغيبْ؛
مِنْ نُورِها:
شَكِّلْ ملائكةً صغار
يَحيَونَ في هذي المدينة،
أقدامهمْ
مغروسةٌ بترابها
ورؤوسهمْ
بِعُلُوِّ أشجارِ النَّخيلْ

شَكِّلْ صغارًا ثائرينْ
شَكِّلْ صغارًا يقهرون المستحيلْ
وازرعْ بأنفسِهمْ سَكِينة
شَكّلْ ملائكةً يُحِبُّون المدينة
وتُحِبُّهمْ هذي المدينة

*اليوم تأتي ذكرى الوقفة المطالبة بالقصاص من قتلة خالد سعيد، والتي اعتقل عمر حاذق وبقية الجدعان لؤي قهوجي وإسلام حسنين أثناء فضها، وحُكم عليهم بالحبس عامين وغرامة 50 ألف جنيه. اليوم يتم رفاق ثورتنا الجدعان عامًا كاملًا في غياهب سجن النظام.