بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

فن وأدب

قصيدة:

اوعوا تلوموا التلامذة

يا ليلة عودي
ورُدّي
وشِدّي عودي
ولساني
لسّاني بكتب أغاني
وبعرف اظبط قوافي
وامشي على الرملة حافي
وارجّع الزمن القديم
أيام ما كنت إبراهيم
وسيد أحمد وحمزة
اوعوا تلوموا التلامذة
لسة ماعرفوش طريق
بيلجّوا كل المسالك
ويحجّوا بيت الزمالك
ويملوا كل السطور
ومعاني داخلة وخارجة
وخطاوي جاهلة وعارجة
وهي سحلة
نفوتها
نسكن خيامها
وبيوتها
ونعيش حياتها
وموتها
ونموت نموت لأجل فكرة
ونبقى في قلوب جيناها
طول الحياة أحلى ذكرى
يا أهل الكرم والنباهة
والجدعنة والشباب
آه عشنا أيام هباب
وعملنا كل الحاجات
وخُضنا كل المعارك
بس الغلط في الحساب
لما حسبناها سهلة
وبسيطة نملُك بلادنا
إزاي هيجي الأعلى
قبل أمّا يجي الأدنى؟
إزاي هيجي الأحلى
وأنتَ ماشفتش قبيح
ولا توصل إزاي سفينة
من غير معاكسة ريح
وأنا عارف إنّك جريح
من يوم خيانة الديابة
وأنتَ الأسد في المهابة
وأديك فهمت
دي غابة
وأيام كتيرة
وكآبة
وسامحني يابني
كتابة
النوم غلبني
وهصحى!
هكتبها عامّي
وفصحى
الديب ضربني
وهاكلُه
وساعتها راح ينسى
شكلُه
وأنا حامي دمّي
وغالي
وهفضل اكتب أمالي
وادعي لشهيد المعالي
يجعل له قصر
في جنّة
ويخلي مصر
عشانّا
ويهد كل
أملهم
ويجزي سوء
عملهم