بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

جمعة الغضب

قَلْبي اللي مَسُه الحِلمْ
وثارْ عَلَى الظالمْ
كَفي اللي شَقَقْ مِنْ قَبضِتُه عَ الحَجَر
حَنْ الحَجَر بَردُه
نَزفْ الشَبابْ وَردُه
لاجل أما يحلَمْ بالنَهارْ
كَتَبْ الوَلَدْ عالحِيطة يا غُربِتي
مِنْ قَسوة الأوطانْ
حَضَنُه الميدان جُواه
طَبْطَبْ عَليه وَجَعُه
ويناير مَسَح دَمعِتُه
وادالُه مِنْ سَجعُه
لاجل أما يهتِفْ للحِلمْ والميادين
الدينْ يسَدد دينْ
والعينْ قُصادْ العينْ
والبادي كانْ أظلَمْ
يا غُربة الأوطانْ
والله أثورْ وأحْلَمْ
واكتب مَسيرْ الليلْ
والبَرد للشُجعانْ
واهدي الكَفَنْ لامي
واهدي الميدانْ دَمي
واكتبْ حَبيبتي سُطورْ
مِنْ نُورْ
وأنا عُمري لِسة كام سَنة
كَسَرتْ كُلْ الأنظِمة
ودَفَنتَها مَطْرَحي
سامحيني لَو تِسمَحي
لَو كُنتْ سيبتِكْ وَقتَها
والخِدعة صابِتني
يالَلغَضَبْ يُومها
والسَخطْ عَالأنظِمة
الضَربة كانِتْ مُؤلِمة
لَكنْ أنا اتعَلِمتْ
ما هَسيبْ غَداً ليهمْ
لَكنْ أنا حَنيتْ
للثَورة يا جِدعانْ
ولنومِة الميدانْ
والرِفقَة الصامْدينْ
والقابضينْ فوقْ الحَجَر، مثلي
والراسمينْ فوقْ الحَجَر اسمي
والكارهينْ للميري والرَسمي
إحنا الرِياحْ والصُوتْ
إحنا اللي مَهما نموتْ
بالثورة تِبتِسمي.
غَضَبٌ، هِتافٌ، حُريةَ
صَدرٌ يَهُزُ أركانَ الظَلامِ بِعَفَوية
والنيلُ يَبكي مِنْ غَازِ الكِلابْ
كُلُ الكِلابِ بألوانِ السَوادِ مَطليةَ
آهٌ يا تَحريرُ وألفُ آهْ
غَضَبٌ يَهُزُ مَحاجِرَ أشباهَ الطُغاهْ
ريحٌ يَسيرُ في كُلِ عُكوسِ الإتِجاهْ
تَمَلْمَلَتْ غِربانُ لَيلٍ وانتَفَضْ
كُلُ حَقيرٍ في السَريرِ صَباحَنا
والحاكِمُ بأمرِ الرُعودِ قَدْ ارتَعَدْ
قَدْ ثارَ شَعبٌ لا يَخافُ ضُباطً عُراهْ
كانَتْ أراضينا مَمْلوءةٌ بِنا
وكُلُ رَمزٍ للظَلامِ قَدْ احتَرَقْ
والقَمعُ أصبَحَ فَجأةً
أحْبارُ صَمْتٍ فَوقَ الوَرَقْ
مُتْنا وَمُتْنا، واليَومَ قَدْ عُدنا
وارتَعِدوا دَهراً في الجُحورِ مِنَ القَلَقْ.