بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

اللطافة صنعة من؟

* الكتاب: صنعة لطافة
* المؤلفة: صافي ناز كاظم
* الناشر: دار العين للنشر
* تاريخ النشر: 2007

اللطافة قدرة على اكتشاف الجميل في الأشياء، ومقدرة على تحويل الواقع المحبط إلى صورة يمكن لنا احتمالها والتعامل معها. ولأن اللطافة خفة، لا استخفاف، فلن يتسنى لك أن تفعل ذلك إلا بالكثير من الجهد والإخلاص والإيمان الصادق بما تفعل. فما نفعله ليس تفضّلا منا ولكنه ضرورة للوجود، وجودنا نحن. حينها تكون الحياة ذات معنى وصنيعنا فيها صنعة لطافة.

هذه المرة أرادتها صافي ناز كاظم صنيعا نسائيا.. لا بأس! ربما استفزها حديث جيهان السادات عن المرأة المصرية الذي يعطي انطباعا بأن نهضة المرأة المصرية الحديثة وخروجها للعمل ومشاركتها كقوة فعالة في بناء الوطن لم يبدأ هذا كله إلا مع بدايات عام 1970، ولم لا؟ ألم تكن هي السيدة الأولى وكل من سبقها إما ثانية أو ثالثة أو أخيرة أو متأخرة؟ اكتفت صافي ناز كاظم – في مقابل ذلك – بتقديم عشرين مصرية من أول نبوية موسى وميّ زيادة مرورا برائدة علم الوراثة عفت بدر والرائدة الاجتماعية جميلة صبري وأم علم النفس سمية فهمي، كما كان للفن نصيبه فقدمت لنا شريفة فاضل وليلى مراد والمخرجة المسرحية منحة البطراوي انتهاء بـ”توحة الخياطة”.

أهم ما يجمع بين النماذج التي اختارتها صافي ناز كاظم هو حبها الشديد لهن وانحيازها وتعاطفها مع مشوار حياتهن. يبدو هذا من بساطة وحميمية العناوين الفرعية (لا تزال كفها تغسل وجهي – ليلى مراد: بنت حتتنا). بعض هذه النماذج يجمعها وصافي ناز كاظم ذكريات طفولة أو دراسة أو عمل، والبعض الآخر يشارك الأول في النبوغ والذكاء والريادة، ويتقاسمان سويا حبها وإعجابها، وهما سر نجاحها في الإمساك بروح الشخصيات على الرغم من قصر المساحة المحددة لكل شخصية.

من المؤكد أن هناك العديد من النساء المصريات لا تنقصهن الموهبة والإخلاص والعطاء وسطرن بكفاحهن صفحات مشرقة في تاريخ النهضة المصرية في مختلف مجالات العلوم والفنون، فضلا عن عاملات المصانع المكافحات والفلاحات المدافعات عن حقوقهن وأرضهن، وربات البيوت عديمة الإمكانيات محدودة الدخل التي تسمى بيوتا على سبيل التجاوز. لكن على كل حال يبقى هذا هو اختيار الكاتبة ووجهة نظرها خاصة وأن الكتاب لا يدعى تسجيلا حصريا (بيبلوجرافيا) وإلا لاتسعت صفحاته وطالت وما وفت المرأة المصرية حقها. المرأة المصرية التي تستحق – دونما مبالغة – أن نتوضأ بتراب رجليها.