بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

معركة أرض إمبابة تتجدد

ردا على تصريحات محافظ الجيزة عن الاستعداد لطرح باقي أرض مطار إمبابة البالغة حوالي 72 فدان للبيع، أصدرت اللجنة الشعبية للدفاع عن أرض إمبابة بيانا هاجمت فيه الاستمرار في سياسة بيع أراضي الدولة، التي وصفتها اللجنة بـ “التجارة”، دون النظر إلى الاحتياجات الفعلية والملحة لأهالي منطقة إمبابة التي ترتفع فيها الكثافة السكانية إلى معدلات ربما تكون هي الأعلى مستوى العالم، بينما تعاني من نقص شديد في كافة الخدمات الأساسية من تعليم وصحة وخلافه كما ذكر البيان.

كما هاجم البيان انتهاج محافظ الجيزة لنفس سياسة سابقيه باعتبار مشروع تطوير شمال الجيزة “سرا حربيا” على حد وصف البيان، وهو ما يمثل انتهاكا لقانون “البناء الموحد” الذي يلزم الدولة بالكشف عن تفاصيل المشروع ومشاركة المواطنين والمجتمع المدني في التخطيط وتحديد الأولويات ومفاوضة المضارين من الإزالة. واعتبر البيان هذا أيضا مخالفة صريحة للدستور الذي نص على أن: “المعلومات والبيانات والإحصاءات والوثائق الرسمية ملك للشعب، والإفصاح عنها من مصادرها المختلفة حق تكفله الدولة لكل مواطن، وتلتزم الدولة بتوفيرها وإتاحتها للمواطنين بشفافية”.

و أخيرا اعتبرت اللجنة أن الغموض الذي يحيط بهذا المشروع يؤكد وجود مصالح خفية وراءه، ولمحت في البيان إلى تعمد المحافظة ترك المنطقة الزراعية غرب الطريق الدائري بشمال الجيزة لتتحول إلى منطقة عشوائية، لينتقل أهالي حي شمال (المطور) إليها، ويمرح في أراضيه تجار الأراضي باعتبار هذا الحي يلاصق النيل، وتسقط الجائزة الكبرى “جزيرة الوراق” في أيدي ناهبي أموال وأراضي الشعب تحت مسمى التطوير، الذي لا علاقة له من قريب أو بعيد بأولويات المواطنين واحتياجاتهم، على حد تعبير البيان.