بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

البرنامج الانتقالي – احتضار الرأسمالية ومهام الأممية الرابعة

« السابق التالي »

مقدمة للطبعة العربية

في أيلول 1938، اجتمع في شقة صغيرة في باريس أربعون مناضلا ثوريا بينهم بعض مشاهير أعلام الحركة الشيوعية العالمية، ساهموا في تأسيسها وما لبث الستالينيون أن طردوهم من أحزابها بعد أن أتموا سيطرتهم على الدولة السوفياتية وعلى الأممية الثالثة. اجتمع الأربعون في شروط غاية في السرية، أملتها ظروف تلك الفترة التي كان فيها القمع الستاليني (محاكمات موسكو وإعداماتها، اغتيال المعارضين البارزين في الخارج) يتضافر مع القمع الفاشستي وسائر أنواع القمع البرجوازي بحيث يضطر الشيوعيون الثوريون إلى التزام أشد الحذر حتى في البلدان التي تتوفر فيها «الحريات الديموقراطية». اجتمعوا بغياب ملهم اجتماعهم، ليون تروتسكي، أبرز قادة الثورة الروسية بعد لينين ومؤسس الجيش الأحمر، الذي كان يعيش في شبه إقامة جبرية في المكسيك بعد أن رفضت جميع دول العالم «الديموقراطي» منحه حق اللجوء السياسي إثر نفيه من الاتحاد السوفياتي من قبل حكم الردة الستالينية. اجتمع الأربعون بوصفهم مندوبين عن منظمات تناضل في 28 بلدا في القارات الخمس، ليؤسسوا أممية جديدة، الأممية الرابعة، بعد أن توصلوا إلى قناعة مشتركة بأن الأممية الثالثة، التي كان تروتسكي بالذات أحد أبرز مؤسسيها سنة 1919، هلكت بوصفها أممية ثورية، وبأن البروليتاريا العالمية باتت في حاجة إلى أممية جديدة لتواجه بها تكالب أعدائها العديدين. وقد كان لتروتسكي من منفاه المكسيكي مساهمة رئيسية في صياغة أهم وثيقة صدرت عن مؤتمر تأسيس الأممية الرابعة، ألا وهي هذا «البرنامج الانتقالي» الذي نقدمه الآن إلى القارئ العربي.

لم يكن «البرنامج الانتقالي» يوما في نظر واضعيه برنامجا نهائيا، بل كان برنامج نضال يلائم ظروف تلك المرحلة السابقة مباشرة لاندلاع الحرب العالمية الثانية والتي اتسمت بأزمة حادة في النظام الإمبريالي العالمي رافقها صعود الفاشية ولاسيما انتصار النازية في ألمانيا، في حين كان الستالينيون يقضون في الاتحاد السوفياتي على من بقي من قادة ثورة أكتوبر على قيد الحياة. هذا وقد اعتبر مؤسسو الأممية الرابعة أنهم ورثة الأممية الثالثة الشرعيون بالنسبة لمرحلة شبابها الثوري التي تجسدت في مؤتمراتها الأربعة الأولى التي حضرها لينين. والحال أن الأممية الرابعة هي المنظمة الوحيدة التي تستند اليوم إلى قرارات تلك المؤتمرات الأربعة وتعتبرها جزءا أساسيا من برنامجها.

لقد أثبت التاريخ أن أحد الاعتبارين الذين أفضيا إلى تأسيس الأممية الرابعة كان صحيحا مئة بالمئة. فالأممية الثالثة، بعد أن انحرفت عن النهج البلشفي الأصلي انحرافا بلغ حد المعاكسة الصريحة بشتى الحجج، لقيت حتفها الرسمي سنة 1943 عندما قرر ستالين حلها إرضاء لحليفيه الأميركي روزفلت والبريطاني تشرشل. أما الاعتبار الآخر، القائل أن الكارثة العالمية المحدقة (سنة 1938) سوف تجدد وعي البروليتاريا العالمية الثوري وتدفع بالأممية الرابعة إلى مركز قيادة هذه الأخيرة، فقد دحضته الأحداث حيث حافظت الستالينية إثر الحرب العالمية الثانية على نفوذها في الطبقة العاملة الدولية بل زادته لوهلة، بينما شهدت الأممية الرابعة سنوات من الانعزال القسري بنتيجة الطوق الذي فرضه عليها الستالينيون بأساليبهم المعهودة التي بات يضرب بها المثل. غير أن مؤسسي الأممية الرابعة لم ينظروا قط إلى تأسيسها خطوة على طريق تحقيق أحلام أو غايات «قيادية» (لو كان هذا قصدهم لبقوا في صفوف الأممية الثالثة شاهرين إسلامهم لستالين وضامنين بالتالي استمرارهم في المناصب الرفيعة التي كانوا يحتلونها). بل كانوا يرون في تأسيس الأممية الجديدة واجبا تمليه ضرورة الحفاظ على ما أسماه تروتسكي يوما «خيط الإرث الإيديولوجي»، ذلك الخيط الذي لم ينقطع منذ تأسيس ماركس وإنجلس لعصبة الشيوعيين التي مهدت للأممية الأولى. بهذا المعنى فإن تأسيس الأممية الرابعة كان عملا صائبا تماما حيث نراها بعد مضي أكثر من أربعين سنة على تأسيسها حركة حية نشطة توسعت صفوفها باطراد منذ منتصف الستينات ولا زالت تتوسع. أما نتاجها الفكري فأعظم، إذ يشكل الإجابة الماركسية الوحيدة على الأسئلة التي يطرحها هذا العصر والتي سوف يطرحها بإلحاح أكبر فأكبر في السنوات القادمة. إن «البرنامج الانتقالي» خير مثال على ما نؤكد: لقد أكسبته السنون قيمة إضافية حيث دخلت شعاراته الرئيسية في صلب صراع الطبقات الحي في عصرنا الراهن وبات مرجعا يسترشد به مناضلو البروليتاريا الطليعيون في شتى بلدان العالم. نترك للقارئ التحقق من ذلك بنفسه. وقد أضفنا إلى «البرنامج الانتقالي» مقدمة كتبها سنة 1967 أحد الذين شاركوا في المؤتمر التأسيسي للأممية الرابعة سنة 1938، وهو الفرنسي بيار فرانك، يشرح فيها أهمية هذا البرنامج بالمقارنة مع البرامج الأخرى في تاريخ الحركة العمالية العالمية.
غسان ماجد
بيروت، في الرابع من أيار 1980

« السابق التالي »