بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

الثورة والحياة اليومية

« السابق التالي »

2- مقدمة الطبعة الأولى

كي نفهم هذا الكتاب على نحو أفضل، يجب أن نروي قصته بكلمتين. لقد بدت لي مكتبة الحزب مفتقرة إلى كراس صغير يوضح للعامل وللفلاح المتوسطين، على نحو شعبي مبسط، العلاقة التي تجمع بين بعض وقائع عصرنا الإنتقالي وبعض ظواهره، ويصلح لأن يكون، بتحديده للمنظور الصحيح، سلاحا للتربية الشيوعية. وللتأكد من هذه الفكرة توجهت إلى سكرتير لجنة موسكو، الرفيق زيلنسكي، وطلبت منه أن يعقد اجتماعا لعدد من الدعاة والمحرضين يتم خلاله تبادل وجهات النظر حول الوسائل والطرائق الأدبية لدعايتنا.

وقد تجاوز الاجتماع على الفور حدود المشروع الأولي. وقد أثارت المشكلات المتعلقة بالأسرة وبنمط الحياة اهتمام سائر المشتركين وحماستهم. وخلال جلسات ثلاث استغرقت في مجموعها من عشر إلى إثنتي عشرة ساعة، تمكنا، لا من حل، وإنما من استعراض مختلف جوانب الحياة العمالية في مرحلة انتقالية ومن تسليط الأضواء عليها، وكذلك على وسائل تأثيرنا على نمط الحياة العمالي.

بين الجلستين الأولى والثانية، وبناء على اقتراح من المجتمعين، وجهت بعض الأسئلة المكتوبة وأجاب عليها بعضهم كتابيا أيضا. وثمة أجوبة أخرى كانت حصيلة اجتماعات مصغرة عقدت على مستوى الدوائر البلدية. وقد سجلت محادثاتنا مع محرضي موسكو بالطريقة الإختزالية. وهذه المحاضر والتحقيقات هي التي تشكل أساس الكتاب الذي بين أيدينا. ولا ريب في أن هذه المواد الأولية غير كافية على الإطلاق. وعلاوة على ذلك فقد اضطررنا إلى تنقيحها بسرعة: لكن هدفي لم يكن أساسا تسليط الأضواء على مختلف زوايا نمط الحياة العمالي، وعلى تطوره، وعلى وسائل التأثير عليه، وإنما طرح قضية نمط الحياة العمالي كموضوع جدير بدراسة جدية ومتأنية.

إن الكتيب الذي نقدمه للقارئ ليس على الإطلاق ذلك الكراس الشعبي الذي كانت فكرته نقطة انطلاق عملنا هذا. وسوف أحاول من جديد كتابة ذلك الكراس إذا ما سمحت لي الظروف بذلك. فالمؤلف الذي بين أيدينا موجه في المرتبة الأولى إلى أعضاء الحزب، وإلى قادة النقابات والتعاونيات والمؤسسات الثقافية.

ل.تروتسكي
4 تموز 1923

« السابق التالي »