بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

ساحة سياسية

ما بين الهروب من التجنيد الإجباري إلى السجن في مصر وانتظار الترحيل

10 إريتريين/ات يضربون عن الطعام منذ أربعة أيام احتجاجًا على اعتزام ترحيلهم

لاجئون إريتريون في مصر

قالت منصة اللاجئين في مصر، أمس الثلاثاء، إن 10 إريتريين/ات بدأوا إضرابًا عن الطعام منذ الجمعة 12 نوفمبر احتجاجًا على اعتزام الحكومة المصرية ترحيلهم، وذلك بعد احتجازهم من ضمن 18 إريتريين/ات تم ترحيل 8 منهم في نهاية شهر أكتوبر الماضي.

وتم احتجازهم في 24 أكتوبر 2019 في قسم شرطة القصير التابع لمحافظة البحر الأحمر وذلك بعد دخولهم إلى مصر بطريقة غير نظامية وطلبهم للجوء هروبًا من التجنيد الإجباري في إريتريا.

وعلى مدى عدة سنوات أفادت مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين بأن ما معدله 5 آلاف شخص في الشهر يفرون من إريتريا أغلبهم بسبب قوانين التجنيد الإجباري وكانت الحكومة الإريترية المؤقتة أصدرت عام 1995 إعلان الخدمة الوطنية (رقم 82/1995)، الذي بيّن إلزاميتها للرجال والنساء بين 18 و50 عامًا، لمدة 18 شهرًا، تنقسم إلى خدمة عسكرية تستمر ستة أشهر يليها 12 شهرًا في الخدمة العسكرية أو الحكومية.

ولكن بعد انتهاء الحرب بين إريتريا وإثيوبيا 1998-2000 استُدعِيَت الدفعات الاحتياطية وتكوَّن شكلٌ جديد من الخدمة العسكرية لم تكن فيه مدة الخدمة محددة، حيث يُوزَّع المجندون على الخدمات المدنية والعسكرية ويكون المقابل المادي فيه لا يتخطى 150 نقفة إريترية في الشهر (ما يعادل 9 دولار). وكل من يتخلف عن التجنيد الإجباري يواجه القتل أو الحبس والتعذيب.