بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

أنقذوا حسين إبراهيم

حسين إبراهيم.. طالب بكلية إعلام أكاديمية الشروق.. تم القبض عليه بشكل عشوائي في الذكرى الثانية للثورة من ميدان رمسيس وهو في طريقه للبيت، وهو من ضمن معتقلي الأزبكية – 68 معتقل – والذين حُكم عليهم بسنتين سجن وسنتين مراقبة، وهو الآن في سجن الاستئناف يقضي فترة الامتحانات ويبعث رسالة استغاثة إلى من يهمهم الأمر:

“أنا فى سجن الاستئناف.. وتم ضربي وتسكيني في غرفة تستخدم في عقاب الجنائيين.. يعني معايا أقذر جنائيين ف سجون مصر.. قاتلين ناس جوه السجون.. بيشربوا مخدرات ويعوروا بعض طول الليل.. غرفة حوالي ٣.٥ متر في ٢ متر بها ١٢ فرد.. لا يوجد بها حمام ولا مصدر للمياه.. ريحة الغرفه قاتلة.. تواصلوا مع الحقوقيين وأي حد ممكن يعمل أي حاجه بسرعه جداً.. مينفعش أقضي يوم تاني في نفس الغرفة أو قوموا بإجراءات إلغاء الامتحان ورجوعي لأبو زعبل..

وتم سرقة نص حاجتي..

زنزانة ٤٢.. دور الدواعي.. زنزانة تعذيب”.