بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

“النديم” و”الإهمال الطبي في السجون جريمة” يطالبان بالإفراج عن طاهر مختار

أصدر مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف، ظهر اليوم السبت، بيانًا يطالب فيه بالإفراج الفوري عن الدكتور طاهر مختار، عضو لجنة الحريات بنقابة الأطباء، الذي اختطفته الداخلية من منزله، أول أمس الخميس، مع زميليه أحمد محمد حسن وحسام الدين حمادي، واقتادتهم إلى قسم عابدين، حيث وجهت لهم النيابة تهمة “محاولة قلب نظام الحكم”.

وذكر “النديم” في بيانه أن الاتهام “بمحاولة قلب نظام الحكم بناءً على بيان حملة الحق في الصحة في أماكن الاحتجاز الذي وجدته الشرطة في منزله وحرزته دليلا عليه قد يشير إلى أن “استقرار” نظام الحكم يتحقق بالقتل البطيء للمحتجزين في السجون عن طريق حرمانهم من الرعاية الطبية والحق في الصحة الذي نص عليه الدستور المصري والقانون المصري والاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها مصر”.

وعن الدكتور طاهر مختار، قال البيان أنه لم يكن “يبخل بجهد في مداواة كل محتاج أيًا ما كان مكانه… داوى المصابين في ميادين الثورة في الإسكندرية.. واللاجئين السوريين المحتجزين في قسم كرموز.. وكل من طلبنا منه مناظرته في أقسام الشرطة المختلفة.. شارك في قافلة إغاثة إلى غزة وفي زيارات للاجئين السوريين في الأردن.. وفي كل هذه الأحوال وغيرها كان طبيبا متطوعا لم يتأخر يوما عن مريض في حاجة إليه”.

كما أصدرت حملة “الإهمال الطبي في السجون جريمة”، بيانًا آخر، تطالب فيه أيضًا بالإفراج الفوري عن مختار، جاء فيه: “نحن المشاركون في حملة “الإهمال الطبي في السجون جريمة” نطالب بالإفراج الفوري عن الطبيب طاهر مختار ونعلن مسئوليتنا عن البيان الذي أصدرناه معًا والذي وجدته الشرطة في منزل زميلنا واعتبرته حرزًا في تحقيق اتهمه وزملائه بالسعي نحو قلب نظام الحكم”.

كانت نيابة عابدين قد قررت حبس الدكتور طاهر مختار أمس الجمعة، وزميليه، أربعة أيام على ذمة التحقيق، وذلك بعد تحقيق مع ضباط من الأمن الوطني يوم الخميس الماضي استمر نحو 9 ساعات بعد القبض عليهم.