بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

ترحيل بنات دمياط إلى سجن بورسعيد حتى جلسة 30 أغسطس المقبل

تحفَّظَت محكمة جنايات دمياط على المُعتَقَلات البنات الـ12 من دمياط أمس الثلاثاء ورحَّلتهن إلى سجن بورسعيد حتى موعد الجلسة المقبلة في 30 أغسطس.

وفي السياق نفسه، لم يُسمَح بإدخال الطعام للمُعتَقَلات منذ احتجازهن بقسم شرطة كفر البطيخ إلا أول أمس الاثنين، ولم يُسمَح لهن بالاتصال بمحاميهن، بل لم يُسمَح بالزيارة أول أمس إلا لدقائق بعدد فردين لكلِّ مُعتَقَلة، وكذلك لم يُسمَح بدخول أطفال بعض المعتقلات، ورُفِضَ إدخال الدواء لهن، بحسب حملة البنات لازم تخرج.

كانت قوات الأمن مدعومة بالبلطجية قد اعتقلت الفتيات من مظاهرةٍ طالبت بالإفراج عن المعتقلين بميدان سرور بمحافظة دمياط في 15 مايو 2015. وأطلَقَت قوات الأمن الأعيرة النارية وأعيرة الخرطوش على المظاهرة، وأخفَت المُعتَقَلات قسريًا لثلاثة أيام، قبل أن يظهرن بمعسكر قوات الأمن بدمياط الجديدة، الذي تعرَّضن فيه لإهانات وتهديدات واعتداءات بالضرب.

أُطلِق سراح المُعتَقَلات لاحقًا على ذمة القضية، التي تضمَّنَت تهم مُلفَّقة (إثارة الشغب وحيازة أسلحة وغيرها من التهم). في يونيو 2015، فيما استمر اعتقال كلٍّ من روضة خاطر وإسراء قبل أن يُفرَج عنهما في رمضان الماضي على ذمة القضية. وصَدَرَ قرارُ المحكمة بالتحفُّظ على 12 فتاة حضرن الجلسة، ومن ثم احتُجِزن ورُحِّلن إلى سجن بورسعيد.