بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

الصحفيون يدخلون الزمالك رغم أنف رئيسه.. ومرتضى: “اللي هيقرَّب هكسر رجله”

تمكن أمس السبت عددٌ من الصحفيين أعضاء نادي الزمالك من دخول النادي رغم قرار مرتضى منصور، رئيس النادي وعضو البرلمان المقرب من الدولة، بمنع الصحفيين من دخول النادي عدا صحفيي جريدة الوفد بسبب قرار مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، منع ظهوره في الفضائيات.

استجاب مرتضى لرغبة الصحفيين في دخول ناديهم بعدما تجمعوا، عصر أمس السبت، أمام النادي لكسر قرار رئيس النادي بحرمانهم من دخول النادي.

وقرر الصحفيون، في اجتماعهم بالنادي، لبحث سبل مواجهة تكرار إصدار مرتضى قرارات حرمانهم من دخول النادي كعقاب جماعي لهم، بسبب كشف زميل لهم مخالفاته داخل النادي، تنظيم اجتماع آخر بنقابة الصحفيين يضم أعضاء المجلس والمستشار القانوني للنقابة لاتخاذ الوسائل القانونية لضمان عدم تكرار حرمانهم من دخول ناديهم.

وأكد الصحفيون، في بيان لهم، أن إرادة الصحفيين كسرت قرار منع دخولهم النادي، وذلك عقب تجمع عدد من الزملاء الصحفيين، استجابة للدعوة التي وجهتها رابطة الصحفيين أعضاء نادي الزمالك و الأندية الأخرى، لحضور الزملاء.

وقالوا إنهم اجتمعوا داخل النادي رغمًا عن أي شخص حاول النيل من كرامة الصحفيين، واتخذوا عدد من القرارات التي تمثلت في: عقد اجتماع الثلاثاء المقبل في الرابعة عصرًا في نقابة الصحفيين، واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة قانونًا، لحفظ الحق المدني للصحفيين أعضاء النادي و كرامتهم، بالإضافة إلى التواصل مع وزير الشباب والرياضة، لإطلاعه على ما تم، باعتباره رئيسًا للسلطة الأعلى للمؤسسات الرياضية في الدولة.

وردًا على كسر الصحفيين قراره، قال مرتضي، في فيديو بثه على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، إنه لم يمنع الصحفيين من دخول مقر النادي، لكنه لا يأبى التهديدات، مشيرًا إلى أن عضوية الصحفيين الذين نظموا تجمع الصحفيين قد أُلغيَت.

وتابع أنه تحدث مع عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين، حول منع الصحفيين من دخول النادي، متراجعًا عن قراره بمنع الصحفيين بقوله “إنها أكذوبة ولم يتم منع أحد”، لكنه هدد الصحفيين من تكرار كسر قراراته قائلًا: “اللي هيقرب من النادي هعلقه من رجليه”.