بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

إسراء عبد الفتاح تضرب عن الطعام احتجاجًا على خطفها وتعذيبها.. والنيابة تقرر حبسها 15 يومًا

أعلنت الناشطة المعتقلة إسراء عبد الفتاح أمس الأحد دخولها إضرابٍ عن الطعام احتجاجًا على خطفها وتعذيبها.

وظهرت عبد الفتاح مساء الأحد في نيابة أمن الدولة بعد يوم من اختطافها من سيارتها بالقاهرة، وتم ضمها للقضية رقم 488 المتهم فيها كل من ماهينور المصري وكمال خليل وخالد داوود وغيرهم، واتهمتها النيابة بالانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وقررت النيابة حبسها 15 يومًا على ذمة التحقيق، ومن المفترض نقلها إلى الى سجن القناطر.

وقد تعرضت عبد الفتاح طوال فترة احتجازها قبل العرض على النيابة لتعذيب وضرب مبرح، نتج عنه كدمات في اليد والكتف، وكدمات وألام في الظهر، إضافة إلى كدمات وآلام في مختلف أنحاء جسدها. وطالبت النيابة بإثبات ما تعرضت له من تعذيب في التحقيق.

وبحسب شهادة مرافقها وقت اختطافها، فإن سيارتين بهما رجال أمن يرتدون زيًا مدنيًا قد اعترضتا سيارة الناشطة مساء السبت في الطريق العام، وقام ركّابهما بإجبارهما على النزول منها، وقاموا بضربهما وتغمية أعينهما واختطاف كل منهما في سيارة منفصلة، قبل أن ينزلوا المرافق على طريق سريع بعد ضربه.