بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

ماذا يحدث لسكان ترسا – خاتم المرسلين – الأربعين

إزالات

ما العمل إذا لقيت نفسك مجبر تهجر بيتك وتأخذ تعويض لا يكفي لبديل، أو سكن بعيد عن عملك والمدارس وحياتك؟

سكان منطقة الهرم بطول 7 كم في شوارع خاتم المرسلين وترسا ومنطقة الأربعين، وجدوا أنفسهم مضطرين لترك بيوتهم. بعد صدور قرارات نزع ملكية صف مباني في هذه الشوارع، للمنفعة العامة، بغرض توسعة الطرق وعمل كباري. السكان قاموا بمحاولات لتقليل الضرر الواقع عليهم، وعملوا جروبات على الفيسبوك لتبادل المعلومات غير الواضحة لهم، وحاولوا الطعن قضائياً.

الكثير من السكان تعجبوا من منطق القرار، رأوا أنه لا جدوى لتحقيق السيولة المرورية، ولكن لا يعني ذلك شيء. حيث أن قرار اعتبار مشروع منفعة عامة يصدر من الجهة التنفيذية ولا يجوز الطعن على كون المشروع منفعة عامة في المحاكم، ولا تراجعه أي جهة تمثيلية عن السكان. بعكس قوانين ودساتير أخرى كثيرة تسمح بالمراجعة على قرارات نزع الملكية.

التعويض الاجتماعي المطروح لقاطني الوحدات 40 ألف جنيه للغرفة، هو ذاته المطبق في نزع الملكية على اختلاف المناطق والظروف والأضرار المختلفة على فرص العمل والسكن والتنقل والدراسة والعلاقات الاجتماعية، إلخ.. ، حيث أن قانون نزع الملكية لا يفصل طرق تعويض الساكنين، بعكس قوانين أخرى سابقة في مصر كانت تشرح حق المؤجر والشاغل في حالة نزع الملكية.

مالكو الشقق والأراضي، تعويضهم حددته هيئة المساحة، واعترض الكثير من الملاك على قلة قيمة التعويض، لكن الطعن على قيمة التعويض لا يوقف الإزالات الدائرة، ويطول بالسنين في المحاكم حتى يفقد التعويض المالي قيمته.

النتيجة، منفعة عامة مشكوك فيها، وعلى حساب الكثيرين دون مراعاة الضرر والظلم الواقع عليهم.

المرحلة القادمة: المباني المجاورة ما بعد الصف المهدوم، صدر عليها قرار بدفع مقابل تحسين، بناء على كون المشروع يحسن من قيمة العقارات، بين 2500 و 1500 جنيه للمتر، تم تقديره من هيئة المساحة، قبل تنفيذ المشروع.