بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

آلاف المحامين يتظاهرون في 12 محافظة ضد جمهورية الجباية.. ووقفات أخرى الخميس

نظم آلاف المحامين في 12 محافظة وقفات احتجاجية اليوم لإعلان رفضهم تطبيق الفاتورة الالكترونية، فيما قررت جمعيتهم العمومية إمهال وزارة المالية 72 ساعة لإلغاء تطبيق الفاتورة عليهم، قبل تنظيم وقفات أخرى الخميس المقبل الى جانب اتخاذ العديد من الخطوات التصعيدية.

وتعد وقفة المحامين اليوم هي الثانية التي تأتي تعبيرًا عن رفضهم تطبيق الفاتورة الإلكترونية، بعد وقفتهم صباح الخميس الماضي في 7 محافظات.

وندد المحامون، الذين تظاهروا في محافظات القاهرة والإسكندرية وأسيوط وسوهاج وبني سويف والفيوم وكفر الشيخ وأسوان والدقهلية وقنا والقليوبية والمنوفية، وهي المحافظات التي تمكنا من حصرها، بسياسات رفع الأسعار، وزيادة الأعباء الضريبية.

وشهدت وقفاتهم التي كسرت حاجز الخوف ضد جمهورية الجباية، هتافات مدوية من أبرزها “كل يوم في خراب، والأسعار بتولع نار”. فيما عبرت هتافات أخرى عن رفض الاستسلام لشروط صندوق النقد الدولي مثل “الحكاية بكل بساطة، الموكل على البلاطة”، و”خصخصتوها هناكل بعض، مش عاوزين صندوق النقد”.

ودعت هتافات أخرى إلى وحدة حركة النقابات المهنية ضد الفاتورة الإلكترونية، مثل “يا نقابات يا مهنية، القضية هي هي”، مؤكدين في الوقت نفسه رفضهم القبول بالتسجيل بالفاتورة ثم التحايل عليه:” الحكاية مش أتعاب، الحكاية فساد ع الباب”، و”النقابة صوت الكل، احنا تعبنا كفاية ذل”، و”لا فاتورة ولا إيصال، أنا محامي مش بقال”.

والفاتورة الإلكترونية، حسب المحامين، تفاقم الأعباء الضريبية والمالية على المحامين دون مراعاة للآثار الكارثية لهذا القرار على مستقبل أبناء المهنة وكفالة الحق في التقاضي خاصة لمحدودي الدخل، حيث يحول القرار العدالة إلى سلعة بدلًا من كونها خدمة.

كانت محاولات جرت مساء أمس، من قبل وزارة المالية ونقيب المحامين، لإجهاض الوقفة الاحتجاجية بإلإعلان عن تأجيل تطبيق قرار الفاتورة الإلكترونية المقرر تفعيله يوم 15 ديسمبر الجاري، وهو ما أعلن عنه أبواق النظام أحمد موسى وعمرو أديب، ولكن المحامين رفضوا التسويف خصوصًا بعد إزاحة النقاب عن قرار وزارة المالية باستثناء شركات المخابرات العامة والداخلية من الفاتورة الإلكترونية.

وفي تعليق خلال برنامج “الحكاية” ، الذي يُعرض عبر فضائية إم بي سي مصر، قال أديب إن مصلحة الضرائب بدأت مباحثات مع النقابات والكثير من الجهات للتباحث بشأن الأمر.

وتابع: “الضرائب المصرية ستظل في هذا الحوار إلى أن تصل إلى حل يرضي جميع الأطراف، مش بتقول مفيش غير كده وهنعمله كده لأ، هما بيقولوا احنا في حوار مستمر للوصول إلى وجهة نظر واضحة” .

وتابع أديب: “أعتقد بهذا الشكل أن تطبيق الفاتورة الإلكترونية في 15 ديسمبر الجاري سيكون أمرًا صعبًا”.

وتعد نقابة المحامين أكبر تجمع لنقابة مهنية حيث تضم في عضويتها 420 ألف محام، وتحركهم يفتح الباب بشكل مباشر أمام باقي النقابات المهنية المتضررة من قرار المالية للتحرك، علاوة على أنه يشجع باقي فئات العاملين بأجر للتقدم لخوض معركة تحسين أوضاعهم المعيشية.

من جهتها، أعلنت نقابة أطباء الأسنان أنها توصلت أيضًا مع وزارة المالية الى قرار يقضي بتأجيل تطبيق الفاتورة مشيرين إلى وجود لجنة مشتركة بينها وبين المالية لبحث الأمر، مؤكدة على أنها تسلك كافة الطرق القانونية.

هذا بينما انتقد قطاع كبير من الأطباء قيام نقيب الأطباء بالتعاقد مع شركات محاسبة لتسهيل وإيضاح كيفية تسجيل الأطباء في الفاتورة الالكترونية، على الرغم من رفض أعداد واسعة من الأطباء الدخول في المنظومة.

كل الدعم للمحامين في معركتهم الصعبة، حيث تعد وقفتهم في ظل جمهورية الخوف خطوة مهمة ليس فقط لاستعادة حق الاحتجاج والتظاهر والإضراب بعد غياب نحو 10 أعوام بل كذلك دفاعًا عن حق المواطن الفقير في الحصول على حق التقاضي مجانًا أو بمقابل رمزي.