بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

وداعًا جورج إسحاق

تنعي حركة الاشتراكيون الثوريون المناضل الوطني جورج إسحاق الذي توفي أمس بعد وعكة صحية ألمت به.

كان إسحاق أول منسق عام لحركة كفاية، التي جمعت أطياف المجتمع المصري لرفض حكم المخلوع مبارك ونجله جمال، واستمر نضاله في عهد حكم المجلس العسكري والإخوان والسيسي بعد أن كان مؤيداً له بعد يونيو 2013 حتى أنه كان من المؤسسين للحركة المدنية الديمقراطية في الفترة الأخيرة.

بدأ نشاط إسحاق السياسي في مرحلة طفولته حيث كان من المقاومين للاحتلال بالإضافة الى مشاركته في مقاومة العدوان الثلاثي على مصر.

انضم إسحاق إلى حزب العمل عام 1969، وشارك في جميع المظاهرات التي نظمتها حركة كفاية، والتي رفعت شعارات وهتافات لم يعتدها الشعب المصري في ذلك الوقت، مثل “يسقط يسقط حسني مبارك”، و”لا لمبارك أب وابن”.

لم تكن الصورة الشهيرة لإسحاق وسط ميدان التحرير أثناء ثورة الشعب المصري في 2011 وهو يحمي المصلين اثناء الصلاة هي الوحيدة التي تعبر عن عدم طائفية إسحاق، بل إنه واجه هجومًا حادًا من بعض الأقباط المتشددين بعد إعلانه تأييده لحق جماعة الإخوان المسلمين في الوجود والمشاركة السياسية، بل ومشاركته في أغلب احتفالاتهم ومؤتمراتهم.

اعتقلت قوات أمن مبارك إسحاق للمرة الثانية في أحداث إضراب 6 أبريل، وكانت المرة الأولي خلال تنظيمه إحدى المظاهرات، حيث اقتحموا شقته بوسط القاهرة واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

ستظل روح مقاومة ونضال ومراجعة الأفكار والمواقف التي مارسها إسحاق حية لا تموت مهما توالت السنين.