بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

رفع أسعار البنزين هدية الحكومة للجماهير قبل رمضان

رضخت الحكومة لشروط صندوق النقد الدولي بعد مماطلة لمدة شهرين ورفعت أسعار البترول قبل أيام من حلول شهر رمضان مما يمثل عبئا جديدا على كاهل ملايين المصريين من محدودي الدخل وتخفيضا لمستوى معيشتهم مع توقع ارتفاع أسعار كافة السلع إلى جانب قرب تعويم جديد للجنيه.

وارتفعت أسعار المواد البترولية بنسب تصل إلى 11% اعتبارا من الساعة الثانية صباح اليوم، وذلك عقب اجتماع لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية التابعة لوزارة البترول أمس. وأعلنت وزارة البترول، رفع اسعار البنزين بنسب 7-11% ورفع سعر المازوت لمعظم المستهلكين بنسبة 20%. ومن المتوقع أن تؤدي تلك الزيادة إلى ارتفاعات جديدة في معدلات التضخم.

وقررت اللجنة أيضا رفع أسعار المازوت بنسبة 20% لتصل إلى 6 آلاف جنيه للطن، باستثناء المازوت المورد لمحطات لكهرباء والصناعات الغذائية والذي تقرر استمرار تثبيت سعره عند 4200 جنيه للطن. وقررت الإبقاء على سعر بيع السولار عند 7.25 جنيها للتر الواحد، وذلك للمرة الثانية على التوالي بعد ارتفاع غير متوقع في يوليو الماضي.

والزيادة الجديدة والتي تعد استكمالا لحرب النظام المعلنة على الفقراء تعد مطلبا أساسيا للدائنين وعلى رأسهم صندوق النقد الدولي لمنح النظام المزيد من القروض التي يتطلع إليها لمواجهة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي نتجت عن سياساته الفاشلة.

ويدعو الاشتراكيون الثوريون القوى السياسية إلى مواجهة هذه السياسات الكارثية التي تزيد الفقراء فقرا عبر بلورة مطالب عاجلة تستهدف مساندة محدودي الدخل والضغط من أجل انتزاعها في مواجهة سياسات النظام المنحازة لكبار رجال الأعمال الاحتكاريين من المدنيين والعسكريين.

ويؤكدون على مساندتهم لكل التحركات الاجتماعية المتوقعة من اعتصامات واضرابات لزيادة المرتبات باعتبارها الطريقة الوحيدة لانتزاع الحقوق خاصة إذا كانت منسقة لوقف هجمات النظام الوحشية.

اربط اجري بالأسعار
الإضراب مشروع مشروع ضد الفقر وضد الجوع