بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

البلشي يتقدم للجنة العفو باسماء 26 صحفيا للافراج عنهم

تقدم خالد البلشي المرشح لمنصب نقيب الصحفيين صباح أول أمس الإثنين، للجنة العفو الرئاسي بقائمة تضم أسماء 26 صحفيا محبوسا (نقابيين وغير نقابيين) لمراجعة أوضاعهم والنظر في ضمهم لقوائم العفو والافراجات.

وهذه هي المرة الثانية التي يقوم فيها بتقديم قائمة مماثلة، كانت الأولى مع بداية عمل اللجنة، في حدود الاختصاصات الموكلة لها بالتنسيق مع الجهات المختلفة.

كما شملت المطالب تحسين أوضاع الزملاء لحين الانتهاء من دراسة أوضاعهم خاصة أن بين الزملاء من يعانون من أمراض مزمنة وأوضاع صحية تحتاج لتحسينها فضلا عن وجود زميلين ممنوع عنهما الزيارة منذ القبض عليهما، وكلاهما امتدت فترة حبسهما احتياطيًا لما يجاوز العامين ولم تتمكن أسرتيهما من رؤيتهما تماما خلالها.

وبالمقابل قال مرشح الحكومة خالد ميري أن عدد الصحفيين المقبوض عليهم لا يزيد عن 12 صحفيا، حيث اسقط من حساباته الصحفيين غير المقيدين بالنقابة رغم انهم يمارسون المهنة.

كما ادعى ميري أنه لا يوجد صحفي واحد محبوس في قضية نشر لتبرير عدم قيام النقابة بواجبها رغم أن النيابة باتت توجه لكل المتهمين في عصر السيسي تهمتين جاهزتين هما الانتماء الى تنظيم إرهابي ونشر أخبار كاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتجرى انتخابات التجديد النصفي للصحفيين (نقيب بالإضافة إلى 6 من أعضاء المجلس) يوم الجمعة المقبلة في ظل انحياز سافر للحكومة لمرشحها خالد ميري ودعمه بوسائل شتى وممارسة كل أشكال الضغوط على الصحفيين لانتخاب قائمة الحكومة فضلا عن اصدار تعليمات واضحة لكل الفضائيات بمنع ظهور البلشي.