بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

ساحة سياسية

صحفيو بي بي سي في نهاية إضرابهم الثاني

لن نتراجع حتى تتحقق مطالبنا..والبلشي..لن نقبل بالتمييز

أعلن خالد البلشي نقيب الصحفيين ان النقابة لن تقبل بالممارسات التمييزية لإدارة هيئة بي بي سي ضد الصحفيين المصريين مشيرا إلى أن الخميس المقبل سيشهد جولة مفاوضات جديدة بين النقابة وإدارة الهيئة البريطانية.

وشدد البلشي في مؤتمر صحفي عقده الخميس أمام مقر الهيئة أن النقابة ستنظم فعاليات تضامنية عديدة مع صحفيي بي بي سي في حال عدم التوصل لاتفاق مشيرا إلى أن النقابة لن تقبل بالتعامل مع الصحفيين المصريين باعتبارهم صحفيون درجة ثانية.

ومن جهتهم أكد صحفيو بي بي سي في اليوم الثالث والأخير لإضرابهم الثاني عن العمل أن دوافع الإضراب ليست فقط الاعتراض على تدني الرواتب والمطالبة بأجور عادلة تناسب الصعوبات الاقتصادية الحالية، لكن أولا وقبل كل شيء، الاحتجاج على التمييز الذي تتعمد المؤسسة انتهاجه ضدهم.

وأشاروا في بيان أنهم لا يتلقوا نفس المعاملة التي يحظى بها أقرانهم في باقي مكاتب المؤسسة في الشرق الأوسط، فيما يخص السياسة المالية؛ وهو ما يرسخ لدى العاملين في مصر شعورا عميقا بالظلم وغياب العدالة.

ولفتوا إلى أنهم لا يزالوا ينتظروا أن تنتهي الإدارة، خلال أيام، من دراسة المطالب وجمع معلومات عن السوق المصرية، وفقا لما وعدت به.

وأكدوا أن الرد المنتظر من الإدارة إذا لم يقدم حلولا جذرية ومرضية لأزمتهم، فإنهم مستعدون لمزيد من التصعيد دفاعا عن حقوقهم، ودعوا كل المؤسسات البريطانية والعربية الصحفية والحقوقية للتضامن معهم في مطالبهم العادلة.

يذكر أن الصحفيين نظموا إضرابا ثانيا عن العمل لمدة ثلاثة ايام الأسبوع الماضي..وتم تعليق الإضراب لإفساح الطريق أمام جولة جديدة من المفاوضات.