بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

ساحة سياسية

لوقف التمييز المالي

للمرة الثانية ..صحفيو بي بي سي يضربون عن العمل

يبدأ صحفيو مكتب بي بي سي بالقاهرة الإضراب عن العمل اليوم الاثنين ولمدة ثلاثة أيام وذلك بعد فشل التفاوض الذي أجري في نقابة الصحفيين الخميس الماضي مع ممثلين للإدارة لم يقدموا فيه سوى التسويف والمماطلة والإصرار على السلوك التمييزي ضد الزملاء بالقاهرة.

وهذا هو الإضراب الثاني الذي ينفذه العاملون بعد إضرابهم لمدة يوم واحد في 14 يونيو الماضي.

وقال العاملون في المكتب في بيان أمس “يعلن العاملون في مكتب هيئة الإذاعة البريطانية في القاهرة، الدخول في إضراب عن العمل لمدة ثلاثة أيام من 17 وحتى 19 من يوليو الجاري، وذلك احتجاجًا على تدني الرواتب، وتدهور الأوضاع المعيشية، فضلا عن السلوك التمييزي الذي تتعمد الإدارة في لندن انتهاجه ضد مكتب القاهرة، فيما يخص السياسات المالية”.

وشدد العاملون في بيانهم.. “يأتي إصرارنا على الاستمرار في خطواتنا الاحتجاجية نتيجة إمعان الإدارة في لندن في تجاهل مطالبنا، بالإضافة إلى النهج التمييزي الذي تتبناه ضد مكتب القاهرة والعاملين فيه، وهو ما يبعث بإشارات سلبية لكل العاملين في القاهرة.”

ولفت البيان إلى أن رواتب العاملين فقدت ما يقرب من نصف قيمتها بسبب تراجع قيمة الجنيه المصري منذ مارس من عام 2022، ومنذ ذلك الحين طالبوا الإدارة مرارًا بتعديل الرواتب وإعادة النظر فيها. ولكن المطالب قوبلت إما بالتجاهل، وإما بعرض زيادات هزيلة.

في الوقت نفسه، اتخذت الإدارة إجراءات لحل أزمات مشابهة في مكاتب أخرى لها بالمنطقة فضلا عن وجود سلوك تمييزي مع مكاتب أخرى في قواعد صرف الرواتب.

“وبناء عليه قررنا التصعيد إلى أن نحصل على حقوقنا كاملة؛ حيث إن الإدارة لم تترك أمامنا خيارًا آخر بعد أن طال انتظارنا لأشهر، على أمل أن نصل لحل عن طريق التسوية أو الاضراب.”