بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

تهجير أهالي الجميل بمحافظة بورسعيد

smart

قامت مجموعة من الجرافات، مدعومةً بقوات الشرطة اليوم، بهدم عدد من المنازل بمنطقة الجميل في محافظة بورسعيد، وذلك بعد قرار المحافظ عادل الغضبان امس بقطع المياه عن المنطقة القريبة من مطار الجميل، هذا المحافظ الذي يقبع منذ سنوات على رأس السلطة التنفيذية، والذي حول بورسعيد وكأنها عزبته الخاصة.

يأتي تنفيذ هدم المنازل بمنطقة الجميل، اليوم، بدعوى إعادة تخطيط المنطقة وتطويرها، وهي السياسة التي طالما انتهجها نظام عبد الفتاح السيسي، في تهجير وهدم منازل الشعب المصري، بل إن قبور الموتى لم تسلم أيضًا من همجية آليات الهدم تلك.

تلك الآليات التي باتت تتربص بمساكن وبيوت الشعب المصري، لصالح تطويرها من قِبل المستثمرين، على حساب السكان الأصليين، وما نراه في منطقة الجميل بمحافظة بورسعيد، خير دليلٍ على ذلك.

يمتلك الأهالي رسومًا هندسية خاصة بمنازلهم، منذ عام 1978، وقرارات من المجلس المحلي، تؤكد أحقيتهم في مساكنهم التي عاشوا فيها على امتداد العقود الأربع الماضية، وهو ما تتجاهله الدولة، لتنفيذ مخطط تهجيرهم.

تتضامن حركة “الاشتراكيين الثوريين” مع أهالي منطقة الجميل بمحافظة بورسعيد، ضد مايتعرضون له من تهجير قسري، وتدعو إلى تعميم هذا التضامن، فلا أحد بمنأى عن سياسة التهجير، التي طالت بالأمس القريب أهالينا في سيناء.