بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

النظام المصري يواصل اعتقال المتضامنين مع فلسطين

ألقت قوات الأمن القبض على الطالب مازن أحمد من محافظة المنصورة يوم الأربعاء الماضي، وزياد بسيوني من محافظة القاهرة فجر الخميس الماضي، على خلفية تضامنهما مع فلسطين. ولا يزال مكانهما غير معلوم حتى الآن، وفقًا لخالد بسيوني شقيق زياد بسيوني.

علاوة على ذلك، جدد النظام الحبس الاحتياطي لستة من شباب الإسكندرية، المعروف قضيتهم إعلامينا بـ”معتقلي البانر”، بتهمة رفع لافتة للتضامن مع فلسطين، وذلك بعد القبض عليهم نهاية شهر أبريل الماضى.

انضم الطالبان زياد ومازن إلى عشرات مِن المتضامنين مع فلسطين منذ 20 أكتوبر الماضي، على خلفية التظاهرات ضد حرب الإبادة الجماعية في قطاع غزة، وتقوم نيابة أمن الدولة بتجديد حبسهم دوريًا، لمجرد تضامنهم مع فلسطين. ويأتي استمرار الحملة الأمنية التي يمارسها النظام المصري في إطار محاصرة السلطة للتضامن الشعبي مع فلسطين.