بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بورسعيد تشتعل: 36 شهيد ومئات المصابين بينهم حالات حرجة

أتت الأحكام الصادرة من القضاء المصري “الشامخ” في قضية مذبحة استاد بورسعيد لتكمل خطة المجلس العسكري ومرسي وحكومته وجماعته في إبعاد الألتراس عن السياسة وتوجيه غضبهم بعيداً عن النظام.. موقعة آخر أوراق الخروج الآمن لمجلس القتلة والخونة.

حيث ارتكبت الداخلية اليوم جريمة كاملة الأركان، بعد أن اندلعت احتجاجات أهالي بورسعيد على الحكم المسيّس الذي صدر اليوم في قضية مجزرة الاستاد وتقديم كبش فداء والتغطية على الجاني الحقيقي للإيحاء بوجود قصاص وهمي في الجرائم التي ارتكبها النظام منذ بداية الثورة وحتى الآن، وقامت الداخلية بإطلاق الرصاص الحي بشكل عشوائي على محتجين مما نتج عنه استشهاد ما يقرب من أربعين شخص بطلق ناري أغلبهم في الرقبة أو الصدر من بينهم الزميل أحمد سامي عضو حركه الاشتراكيين الثوريين ببورسعيد.

جدير بالذكر أن قامت دخلت مدرعات الجيش مدينة بورسعيد ووقعت بعض الاشتباكات بينها وبين المتظاهرين الذين حاولوا منع دخولها. وتتمركز مدرعات الجيش الآن في محيط سجن بورسعيد.