بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

فى ذكرى شهيد التعذيب: الإسكندرية تؤكد أنها لم ولن تنسى القصاص

شارك أمس الآلاف من المتظاهرين بمظاهرة حاشدة انطلقت من أمام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية باتجاه منزل خالد سعيد، شهيد الطوارئ والتعذيب، إحياءاً لذكراه الثانية وإعلاناً استمرارية الثورة، وللتأكيد على أن من قتله مازال حراً طليقاً ولم ينل الجزاء العادل.

شارك في المظاهرات حمدين صباحي وعدد من النشطاء منهم الناشط السياسي أحمد حرارة، وسط هتافات الثوار المطالبة بسقوط حكم العسكر والقصاص لدماء الشهداء بدءاً من خالد سعيد وصولاً إلى شهداء العباسية. بالإضافة إلى انضمام بعض المسيرات التى جاءت من مختلف كليات جامعة إسكندرية وانضم اليها شباب الاشتراكيين الثوريين والألتراس ديفلز ووايت نايتس.

جدير بالذكر أن قام شباب الاشتراكيين الثوريين برسم الجرافيتى إحياءاً لذكرى خالد سعيد، كما قاموا بكتابة عبارات منها “الثورة مستمرة, عيش حرية عدالة اجتماعية, قاوم”. وانطلقت المسيرات فى شارع بورسعيد حتى وصلت إلى بيت خالد سعيد وردد المتظاهرون هتافات منها “يسقط حكم العسكر, وخالد خالد يا سعيد انت شاهد وشهيد”، إلخ. وانضم إلى المسيرة مجموعة طلاب كلية صيدلة أصدقاء الطالب محمد شمس الذى قام العسكر بققأ عينه فى نفس التاريخ من العام الماضى.